الرئيسية / أخبار محلية / مشروع محطة تزفيت بعين الروى بسطيف يصطدم بعرقلة “مفتعلة”

مشروع محطة تزفيت بعين الروى بسطيف يصطدم بعرقلة “مفتعلة”

أطراف في البلدية تسعى لتمديد عمر النشاط الفوضوي

تعرّض مشروع استثماري يتمثل في محطة تزفيت ببلدية عين الروى الواقعة شمال ولاية سطيف إلى اعتراض وغلق من طرف مجموعة قليلة من المواطنين لا علاقة لهم بالمشروع، والذين تم تحريضهم ليتصدّوا لعملية انطلاق هذا المشروع، بعد استيفائه كل الشروط والحصول على رخصة استغلال من طرف السلطات الولائية.

وقد ذكرت مصادر من المجلس الشعبي البلدي لبلدية عين الروى، أن أطرافا سعت لعرقلة هذا المشروع الذي كلّف صاحبه أكثر من 13 مليارا ويوفر أزيد من 130 منصب عمل قار، في وقت تنشط محطة تزفيت مماثلة على تراب البلدية بدون رخصة وبصفة عادية، وذهبت بعض المصادر إلى أن رئيس بلدية عين الروى استغل الحراك الشعبي للوقوف ضد هذا المشروع وإفشاله بشتى الطرق لأن الترخيص صدر من مديرية البيئة دون الاكتراث للتداعيات القانونية، علما أن المعارضين يعدّون على الأصابع حيث تم الاستنجاد ببعض المواطنين القاطنين بالتجمع الوطني لعناصر على الطريق الوطني رقم 75، ولوحظ عدد معتبر من المواطنين القادمين من مناطق وبلديات أخرى سيما من بوقاعة قدموا لغلق المحطة ما يثير الكثير من الشكوك، ناهيك عن ضرب رخصة الاستغلال المستوفاة لكافة الشروط القانونية لممارسة هذا النشاط المصنف، بعد موافقة جميع المصالح المعنية بما فيها البيئة، وهو الجانب الذي يتحجج به معارضو انطلاق المشروع، الذي يقع في الأصل في مكان خال من السكان وبعيد عن التجمعات السكنية ولا تأثير له على البيئة والمحيط.
والأمر الذي يثير الغرابة أن المحطة كانت تعمل بصفة عادية قبل سنوات، وتحصل صاحبها على ترخيص حتى من طرف البلدية ومن نفس المير، وتوقف نشاطها بسبب إفلاس مؤسسة مالكها الأول موساوي يحيى، وبعد محاولة بعثها من جديد اصطدم مالكها الجديد مدتيرانيان مقروس بعرقلة مجموعة قليلة من المواطنين، دون أن تكون لهم علاقة به، هذا المشروع الاستثماري الذي يفترض أن يقدم القيمة المضافة الحقيقية للمنطقة كما يعد أحد أهم العناصر الداعمة لاستقرار المنطقة التي يعاني شبابها من جحيم البطالة وتدهور الإطار المعيشي، وهو الأمر الذي يضع رئيس بلدية عين الروى، ورئيس دائرة بوقاعة أمام كامل مسؤولياتهما، طالما أن قرار منح الرخصة يلزمهما، وكذا باقي المديريات التنفيذية بتنفيذ القرار الصادر عن مصالح الولاية، في حين يطالب صاحب المشروع بإيفاد لجنة تحقيق تقف على حجم الظلم الذي تعرّض له خاصة وأنه سعى لتحريك عجلة التنمية بالمنطقة عن طريق الاستثمار رغم العراقيل التي تعرّض لها.
سليم.خ

عن Wakteldjazair

شاهد أيضاً

سكــان النعامـــة والبـــيض يريـــدون طــريق “صــراط الخيــــل”

يسهل من ربط تلمسان بتيميمون وأدرار طالبت جمعيات المجتمع المدني لولاية النعامة والبيض من وزير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *