مشعوذة تسلب ضحاياها مجوهراتهم وأموالهم

توهمهم بفك سحر معمول لهم عبرها

أصبح استعمال السحر والادعاء بالقدرة على الشفاء وفك الطلاسم أحد أساليب السرقة السريعة والمربحة، حيث يشهد المشعوذون إقبالا معتبرا من الجزائريين الذين يؤمنون أن هؤلاء لديهم قدرات على استخدام السحر وأنهم على علاقة مع العالم الآخر الذي يساعدهم على تحقيق طلباتهم وأمانيهم، غير مراعين رأي الدين في ذلك، بل ويلحقون الضرر بالآخرين نتيجة الحقد والحسد وعدم الخوف من الله.

أحد هؤلاء النصابين امرأة من بومرداس، تمكنت مصالح أمن بومرداس من توقيفها، بعد أن قامت بالنصب على العديد من الضحايا، كانت تقوم بالنصب عليهم عن طريق استغلال أسمائهم وملابسهم، المشعوذة امرأة مسبوقة قضائيا تم توقيفها بعد أن تقدمت إحدى ضحاياها إلى مركز الشرطة لإيداع شكوى تفيد بتعرضها للاحتيال من طرف امرأة، الأخيرة قصدت منزلها وأوهمتها أنها تستطيع نزع السحر عنها وشفاءها، الضحية صدقت كلام المشعوذة وأدخلتها منزلها ثم استولت على مجوهرات بقيمة 100 مليون سنتيم. مصالح الشرطة باشرت التحقيقات والتحريات مستغلة معلومات الضحية وتم التعرف على الشخصية المشبوهة وتبين أنها سبق وأن قامت بعدة عمليات نصب واحتيال على مواطنين آخرين مقابل مبالغ مالية باهظة، أين تم القبض عليها، ولدى تفتيش مسكنها تم العثور على طلاسم و”حروز” وجلود حيوانات وتراب وصور شمسية لأشخاص معنيين بالسحر مدون عليها عبارات غير مفهومة، وملابس وأكياس ومصاحف مدنسة في أماكن غير لائقة، لتقوم عناصر الشرطة باقتيادها إلى المصلحة وسماعها على محضر رسمي، ليتم بعدها تقديمها أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة بومرداس، بتهمة ممارسة السحر والشعوذة وتدنيس المصحف الشريف والذي أمر بإيداعها رهن الحبس إلى غاية محاكمتها.

فايزة. ب

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *