الرئيسية / أخبار محلية / مصالح صيودة عاجزة أمام أصحاب “القصدير الجديد” بعين المالحة

مصالح صيودة عاجزة أمام أصحاب “القصدير الجديد” بعين المالحة

سكان 485 مسكن تساهمي يعانون منه في انتظار مكتتبي “عدل”

أفادت مصادر مطلعة أن مصالح ولاية الجزائر قررت تأجيل إزاحة الحي الفوضوي الذي تم إنجازه منذ شهرين بمنطقة عين المالحة ببلدية جسر قسنطينة، أمام تهديدات أصحاب تلك الأكواخ.

القسم المحلي وحسب تلك المصادر، فإن والي العاصمة لا يريد تهديم أي بيت قصديري حتى يجد حلا للقاطنين به، بالرغم من أن أغلب تلك الأكواخ مهجورة ولا يسكن فيها أحد، ويكفي السلطات للتأكد من ذلك خلال زيارتها ليلا، لتتفاجأ بعدد الأكواخ التي يسكنون فيها لا يتعدى عشرون كوخا، مع العلم أن الحي أصبح يحصي أزيد من ستين بيتا قصديريا، كلها أنشئت بعد شهر رمضان الأخير، أغلب سكانه قادمون من ولايات داخلية، في وقت كان فيه 8 أكواخ لأصحابها المقصيين من عملية الترحيل التي شهدتها منطقة عين المالحة في 2016، والذين احتموا في تلك المنطقة إلى غاية دراسة الطعون التي سلموها للسلطات في فترة ولاية عبد القادر زوخ. وكانت السلطات المحلية، أسبوع قبل عيد الأضحى، وتحت ضغط سكان حي 485 مسكن تساهمي المتضررين من الحي الفوضوي، قد حاولت مرفوقة بالقوة العمومية إزاحته، غير أن تهديد أصحاب تلك السكنات بالعنف إلى حد تهديد أحدهم بحرق أطفاله، حسب ما أكده شهود عيان، وقيامهم بإضرام النيران في العجلات المطاطية، واعتداء بعضهم على نائب رئيس المجلس الشعبي لبلدية جسر قسنطينة الذي كان مع زوجته أثناء الاعتداء عليه داخل سيارته وتهديده من طرف أحدهم بالسلاح الأبيض، كل هذه الأحداث دفعت بقوات الدرك الوطني تتراجع عن تنفيذ المهمة. ويبدو أن “منطق القوة الذي أصبحت تخشاه السلطة التي تحتكر وحدها حق استعمال القوة لبسط سلطة القانون”، حسب تعليق المتتبعين لهذا الملف، سيدفع ثمنه سكان حي 485 مسكن تساهمي، حسب ممثلين عن الحي الذين قالوا لـ”وقت الجزائر” إن هذا الحي الفوضوي نزل بساحتهم “كالبلاء” ليعكر صفو حياتهم بعدما كانوا ينعمون بحياة هادئة، وأصبحوا بين عشية وضحاها يعانون من سوء جيرة بعض سكان الحي الفوضوي، حيث صارت لياليهم تعرف مناوشات بين بعض الشباب القاطنين به، والتي تتطور من سب وشتم وكلام فاحش إلى التعارك بالعصي والأسلحة البيضاء، وكذلك يعاني سكان الحي التساهمي الذين دفعوا أموالا مقابل سكناتهم من تشوه المحيط بالبنايات القصديرية وبالشاحنات وبعض السيارات الخردة المركونة بحيهم التي يملكها بعض هؤلاء، كما سيعاني من كل هذه المظاهر، إن لم تتدخل السلطات، سكان حي 750 مسكن “عدل” طور الإنجاز، حين يتسلمون مفاتيح سكنات الحلم، التي دفعوا مقابلها المال وعمرهم، ليجدوا حيا فوضويا يجاورهم.

شاهد أيضاً

الشروع في أشغال تهيئة منطقة التوسع السياحي

العوانة بجيجل انطلقت بحر الأسبوع الماضي أشغال تهيئة منطقة التوسع السياحي ببلدية العوانة 10 كلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *