مطالب بتعزيز المنطقة الشمالية بوكالة تجارية لــ”سونلغاز”

نظرا لعجز وكالة بوقاعة بسطيف

كشفت التقلبات الجوية التي عرفتها المنطقة الشمالية لولاية سطيف، مؤخرا، عن مدى عجز الوكالة التجارية لشركة “سونلغاز” ببوقاعة عن تقديم خدمات في المستوى، خاصة ما تعلّق بالتدخل لإصلاح مختلف الانقطاعات التي تحدث على مستوى التيار الكهربائي، ومرافقة مشاريع توسيع الشبكة التي باتت تقدر بعشرات الكيلومترات بخدمات الربط بالعدادات سيما الخاصة بالغاز.

مازال المئات من السكان ينتظرون العداد، ومنهم من دفع المستحقات منذ 2017 ولم يتحصل على العداد إلى اليوم، وهو ما خلّف حالة استياء كبيرة وسط زبائن هذه الشركة، سيما بدائرتي بوعنداس وماوكلان اللتين تحويان على 6 بلديات بتعداد سكاني يقارب 100 ألف نسمة، وباتوا مهمشين حتى من خدمات يقدمون عليها أموالا وليس بالمجان، كون أن القضية تجارية بحتة. ولعلّ الأمر الذي أثار غضب زبائن هذه الشركة بالمنطقة، الخرجة الأخيرة لوكالة بوقاعة، التي لجأت قبل أيام إلى تقديم شكاوى لدى العدالة ضد زبائنها، حيث تم تبليغ المواطنين بالشكاوى عن طريق مصالح الأمن، ويخص الأمر الذين لم يسددوا فواتيرهم، في إجراء اعتبره البعض بالتعسفي، حيث تساءل هؤلاء “كيف يمكن تقديم شكوى ضد زبون لم يسدد ربما فاتورة واحدة أو فاتورتين، لعدم إيصال الفاتورة إلى منزله، في حين هناك زبائن دفعوا مستحقات عدادات منذ 2017 ولم يتحصلوا عليها إلى اليوم؟” فمن هو الأجدر بالمحاسبة والشكوى في هذه الحالة، الزبون أم شركة “سونلغاز”؟ حسب تعليقات زبائن شركة التوزيع، في حين يؤكد المنتخبون المحليون أن هذه الوكالة لم تؤد واجبها تجاه بعض الانقطاعات، لذا يطالب زبائن سونلغاز الوصاية بالتدخل وفتح تحقيق بخصوص الشكاوى المذكورة، علما أن غالبية الزبائن لم يتلقوا الفواتير ولا إعذارات ليجدوا أنفسهم مباشرة متابعين قضائيا، مع العلم أن غالبية فواتير زبائن الشركة ببلديات بوعنداس وماوكلان تعد بطريقة جزافية ما يؤكد تهميش هذه المنطقة، وكذا فشل طرق التحصيل، ليتم تدارك هذا الفشل بإجراءات قد تكون عواقبها كارثية، حسب تقديرات بعضهم الذين تساءلوا “كيف يمكن الضغط على المواطنين المغلوب على أمرهم، في حين يتم تجاهل الديون التي هي بالملايير لدى المؤسسات العمومية والشركات وأصحاب المصانع؟” وبعد الضجة التي صاحبت هذا العجز، وصلت القضية إلى مكتب وزير الطاقة عن طريق سؤال كتابي من طرف نائب برلماني من أجل تعزيز المنطقة بوكالة تجارية مستقلة على مستوى إقليم دائرتي بوعنداس وماوكلان. كما تجدر الإشارة إلى أن المنطقة الشمالية الغربية تعززت بوكالة تجارية مستقبلة تغطي خدمات بلديات دائرتي بني ورثيلان وقنزات، وستدخل حيز الخدمة هذه الأيام.

سليم. خ

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *