مطالب دولية بتحقيق “موثــوق”

قصف حافلة تقتل أطفالا في اليمن

دعا مجلس الأمن الدولي أمس الأول إلى إجراء تحقيق “موثوق” في شأن مقتل 29 طفلا على الأقل في قصف للتحالف الذي تقوده السعودية على حافلة في اليمن. وقالت السفيرة البريطانية كارين بيرس التي تتولى الرئاسة الدورية للمجلس بعد اجتماع مغلق حول اليمن أنه “في حال لم يكن أي تحقيق يتم اجراؤه موثوقا، فإن المجلس سيكون بشكل واضح راغبا في مراجعته”. وقتل 29 طفلاً على الأقل وأصيب 48 شخصاً في قصف جوي استهدف حافلة في سوق ضحيان في شمال اليمن، وفقا للصليب الأحمر. من جهته قال المتحدّث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، إنّ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش “يدعو إلى إجراء تحقيق فوري ومستقل” ويحضّ جميع الأطراف على “تجنّب المدنيين عند شنّ عمليات عسكرية” من جانبها قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، هيذر نويرت “نشعر بقلق بالغ إزاء المعلومات عن هجوم تسبب في مقتل مدنيين”، وأضافت “ندعو التحالف الذي تقوده السعودية إلى إجراء تحقيق معمّق وشفاف في هذا الحادث”. بدوره، أصدر المتحدث الرسمي باسم الاتحاد الأوروبي بياناً أمس الأول حول المجزرة التي شهدها سوق ضحيان في محافظة صعدة. وجدد المتحدث الرسمي دعوة الاتحاد الأوروبي، مرة أخرى، إلى إيجاد حل سياسي والتزام عاجل من جميع الأطراف بالتركيز على استئناف المفاوضات تحت قيادة المبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن غريفيث. وأكد أن الاتحاد الأوروبي سوف “يقف مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص في جهوده لاستئناف عملية السلام” وأعلن التحالف العسكري في اليمن بقيادة السعودية، أمس الأول أنه سيتم “التحقق من ظروف وإجراءات” إحدى عملياته في محافظة صعدة اليمنية بعد استهداف حافلة، ما أدى، حسب اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى ضمنهم 29 طفلا. إلى ذلك نفت المتحدثة باسم المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، ليز تروسيل، رواية الحوثيين حول استهداف ميناء الصيد ومستشفى الثورة في الحديدة الأسبوع الماضي بطيران التحالف، مؤكدة أن الهجمات كانت بالهاونات. واتهم التحالف والحكومة اليمنية حينها الحوثيين بشن الهجمات التي راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى في المدينة.

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *