معرض عن تاريخ طباعة المصحف الشريف

الثقافة “مفدي زكريا”

انطلقت الطبعة الثالثة لمعرض “تاريخ طباعة المصحف الشريف” في الجزائر العاصمة، أول أمس، بقصر الثقافة مفدي زكريا، ويستمر إلى غاية 4 أفريل الجاري. ويضم المعرض الذي تنظمه وزارة الشؤون الدينية والأوقاف تحت شعار “مصحف لكل تلميذ” كل طبعات المصحف الشريف وبعض المخطوطات والنسخ القديمة، إضافة إلى بعض الأدوات التقليدية التي كانت تستخدم قديما في تحفيظ كتاب الله تعالى وكذلك الدعائم التي تستخدم حاليا في طباعة المصحف. كما يهدف المعرض إلى تعريف الزوار بتطور طباعة المصحف في الجزائر مع شرح بالتفصيل مراحل طباعته انطلاقا من النسخة اليدوية للخطاط إلى آخر مرحلة. وعلى هامش المعرض خصصت ورشة  للخط العربي توفر أوراقا وأقلام حبر للزوار ويتم استضافة خطاطين يقومون بتلقين الأطفال الصغار بعض المبادئ الأساسية للخط العربي والرسم العثماني. بالمناسبة، أوضحت المكلفة بأعمال الطبع والتوزيع بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف، سمية بوخرص، ان هذا المعرض موجه بصفة خاصة للمتمدرسين وأقسام حفظ القرآن الكريم للاطلاع على المراحل التي تمر بها طباعة المصحف الشريف ومختلف أنواع الخطوط المتبعة كالخط النسخي والمغاربي والتيفيناغ برواية ورش. وقد شهد اليوم الأول للمعرض المنظم ببهو قصر الثقافة مفدي زكريا، والذي يتزامن والعطلة الربيعية، توافد الأطفال من الذين جاءوا رفقة أوليائهم، تحذوهم الإرادة والحماس للاطلاع على جديد هذه الطبعة الثالثة، بالإضافة إلى الاستفادة من الورشة المخصصة لهم لتعلم المبادئ الأولى للخط العربي والفنيات المختلفة. كما أبدى العديد من الأطفال اهتمامهم بفعاليات هذا المعرض داعين الجهات المنظمة تمديده لإتاحة الفرصة لأطفال اخرين لزيارته.      ومن جهتهم أبدى بعض الخطاطين استعدادهم طيلة الأربعة أيام المخصصة للمعرض تقديم ما بوسعهم من توجيهات لأطفال المدارس والزوار فيما يخص التقنيات المختلفة للخط العربي.

ق.ث

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *