الرئيسية / الحدث / معلمو الابتدائيات يشلون المدارس 3 أيـــــــــام

معلمو الابتدائيات يشلون المدارس 3 أيـــــــــام

يستبعدون الإضراب المفتوح ويهددون بمقاطعة الامتحانات

يدخل معلمو الطور الابتدائي في إضراب وطني، يشلون من خلاله المدارس ابتداء من اليوم على أن يتواصل إلى غاية يوم الأربعاء، كخطوة تصعيدية منهم، على عدم استجابة الوزارة للمطالب 13 المرفوعة، وفشل الحوار مع ممثلي الوزارة، مهددين بمقاطعة جميع الأعمال الإدارية، او مقاطعة الامتحانات مستقبلا في حال لم يتلقوا أي رد من بلعابد. 

في هذا الصدد، أكد ممثل تنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي إلياس شراد، في تصريح لـ«وقت الجزائر”، أن معلمي الابتدائي على موعد مع إضراب يدوم ثلاثة أيام متتالية، ابتداء من اليوم الاثنين على أن يتواصل إلى غاية يوم الأربعاء وسيتجدد كل أسبوع، احتجاجا على عدم استجابة الوزارة للمطالب المرفوعة. وأضاف المتحدث، أن احتمال الدخول في إضراب مفتوح مستبعد تماما معلقا على الأمر، بالقول “لن نحرم التلاميذ من حقهم في الدراسة ومطالبنا لن تبنى على حسابهم”، غير أن الخطوة التصعيدية لم يتفق عليها بعد، مشيرا إلى أن الاحتمالات الواردة في حال استمرت الوزارة في تجاهل مطالبنا المرفوعة ستكون مقاطعة جميع الإدارات مستدلا بذلك، عدم تسليم كشوف نقاط التلاميذ للإدارات، أو مقاطعات الامتحانات، إلا أن هذه المقترحات لا يزال لم يفصل بعدها، ليؤكد المتحدث أن الخطوات التصعيدية ستناقش مع المعلمين، الذين يصرون على عدم الرجوع للوراء مهما كلفهم الأمر، وسيواصلون نضالهم إلى غاية استرجاع كامل حقوقهم المهضومة. واستنكر ممثل تنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي، وصف وزير التربية عبد الحكيم بلعابد مطالبهم “بالتعجيزية”، قائلا “13 مطلبا قانونيا مؤسسا، ولم نقم بجلب مطالب من رؤوسنا، ونحن نعلم أنه لا يوجد شيء اسمه كن فيكن، لكن على الأقل كان على الوزير أن يقوم بوضع جدولة ويناقش فيه المطالب المرفوعة وحتى يطمئن معلم الابتدائي يجب على الوزير أن يمضي محاضر مختومة باسمه حتى وان كانت بعض المطالب ستلبى لاحقا نقبل بشرط تدوينها في محاضر ويمضى عليها”. كما أكد إلياس شراد، أن تلميذ الابتدائي يعاني من كثافة البرامج وطريقة الحشو، التي أثقلت كاهل المعلم في كيفية إيصال المعلومات، خاصة وان الوزارة تريد من الأستاذ أن يكمل البرنامج في شهر ماي بينما البرنامج ينتهي في شهر جويلية، فهذا بحد ذاته تناقض يقول -المتحدث – فعلى الوزارة أن تراعي سن الطفل وتخفيف البرامج حتى يستطيع ان يستوعب ما يدرسه جيدا. وفي رده عن إمكانية طلب اعتماد لتنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي، رد المتحدث قائلا “الذي أخرجنا هو هضم حقوقنا والتنسيقية تشكلت عفويا، غير أن احتمال طلب الاعتماد هو محل نقاش بين الأساتذة حتى يتمكنوا من الدفاع عن حقوقهم بأنفسهم”.

صبرينة بن خريف

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يتسلم المشروع التمهيدي للتعديلات الدستورية

الجزائر – استقبل رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الثلاثاء, رئيس لجنة الخبراء المكلفة بصياغة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *