الرئيسية / الحدث / معلمو الابتدائي يتخلون عن حراسة التلاميذ في الساحة!

معلمو الابتدائي يتخلون عن حراسة التلاميذ في الساحة!

قالوا إن القانون يعفيهم من هذه المهام

 

قرر معلمو الطور الابتدائي عدم حراسة التلاميذ في الساحة ابتداء من اليوم الأحد 3 نوفمبر الجاري، كرد على وزارة التربية التي لم تحرك ساكنا تجاه المطالب المرفوعة، مستدلين بالمادة 179 من المرسوم التنفيذي 08-315 التي يتضمن القانون الأساسي ومهام معلم الابتدائي المتمثل في تربية التلاميذ وتعليمهم من النواحي الفكرية والمدنية والبدنية.

وبحسب ما صرح به ممثل معلمي الابتدائي، لـ “وقت الجزائر”، فإن “الخطوة المقبلة هي عدم حراسة التلاميذ في الساحة ابتداء من اليوم، مع الاستمرار في مواصلة الإضراب كل يوم اثنين”.

وذكر هؤلاء، أن “القانون يعفي معلم الابتدائي يعفي المعلم من حراسة التلاميذ في الساحة أو مرافقتهم للمطاعم، وهو حق من حقوقهم، ويجب على وزارة التربية أن تقوم بتوظيف مشرفين تربويين للقيام بهذه المهام مثل الطورين المتوسط والثانوي”.

وقالت مصادرنا، إن “القرار الوزاري رقم 831 المؤرخ في 13/11/1990 الذي حددت فيه مهام معلمي المدرسة الأساسية، حيث يتولى معلمو المدرسة الأساسية مهام حراسة التلاميذ أثناء الدخول والخروج وفي فترات الاستراحة وبصفة عامة أثناء حركتهم داخل المؤسسة وفقا للترتيبات التي تنص عليها لائحة النظام الداخلي للمؤسسة، إلا أنه تم تعديل القانون في 2008 وحصرت مهام أستاذ التعليم الابتدائي في التربية والتعليم من النواحي الفكرية والخلقية والمدنية والبدنية وتلقينهم استعمال تكنولوجيات الإعلام والاتصال وتقييم عملهم المدرسي ويمارسون أنشطتهم في المدارس الابتدائية ويحدد نصاب عملهم بثلاثين ساعة من التدريس في الأسبوع. وعليه فإن معلمي الطور الابتدائي قرروا بداية من اليوم عدم حراسة التلاميذ في الساحة بناءا على ما نص عليه القانون وحددت مهامهم في التدريس فقطن مع مواصلة الإضرابات كل يوم إثنين”.

ومن جهته، قال الأمين العام لنقابة عمال التربية والتكوين “ساتاف”، بوعلام عمورة، في حديثه لـ”وقت الجزائر”، إنه سبق وأن “أكدت هيئتنا بأن مهام معلم الابتدائي هي التدريس وليست الحراسة”، مؤكدا أنهم من “قبلوا الذل على أنفسهم”، مشيرا في السياق، أنه “كان من المفروض أن يتنازل هؤلاء عن حراسة التلاميذ في الساحة بعد صدور القانون غير أن خوفهم منعهم من ذلك”.

وأشار محدثنا “أنهم على حق وأن معلم الابتدائي مهمته التدريس وليس حراسة التلاميذ في المطاعم والساحة، بل هي من مهام المشرفين التربويين”.

ولا يزال معلمو الطور الابتدائي مصرين على الدخول في إضرابات كل يوم اثنين، احتجاجا على الوضع المزري للعمل، مطالبين بلعابد بالتكفل بمطالبهم المرفوعة وعلى رأسها إعادة النظر في التصنيف والرتبة والحق في التقاعد النسبي، تخفيض الحجم الساعي وتحريرهم من مراقبة ومرافقة التلاميذ خارج حجرات الدراسة واستحداث مناصب أساتذة تربية بدنية.

صبرينة بن خريف

 

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يتسلم المشروع التمهيدي للتعديلات الدستورية

الجزائر – استقبل رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الثلاثاء, رئيس لجنة الخبراء المكلفة بصياغة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *