الرئيسية / أخبار عامة / “معلمو الابتدائي يطالبون التلاميذ بنسخ أوراق الامتحانات”

“معلمو الابتدائي يطالبون التلاميذ بنسخ أوراق الامتحانات”

قال إنهم يتقاضون منحة بـ 2000 دينار لهذا الغرض، بن زينة:

فتحت المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ النار على بعض معلمي الابتدائي، متهمة إياهم باستغلال التلاميذ، في دفع مستحقات تزيين القسم، آو إجبارهم على دفع مستحقات نسخ أوراق الفروض او الامتحانات، بالقول “لكل معلم منحة تقدمها الوزارة قدرها 2000 دينار تتعلق بأوراق الامتحانات والفروض”، غير أنهم يطلبون في كل مرة من تلاميذهم دفع مستحقات الأوراق وأحيانا تزيين القسم. صبرينة بن خريف

عبر بن زينة في حديثه لـ«وقت الجزائر”، عن رفضه المطلق، لسياسة “بروفيتاج”، التي أصبح معلمو الابتدائي ينتهجونها، حيث يجبرون التلاميذ على جلب مبلغ مالي إما لتزيين القسم، أو نسخ أوراق الفروض، مؤكدا في السياق، ان المعلم يتقاضى منحة خاصة فقط بنسخ الأوراق، وهو ما اعتبره باستغلال لضعف التلاميذ وخوفا من المعلم، يقومون في كل مرة يطلب منهم دفع النقود من اجل التزيين أو نسخ أوراق الاختبارات وأحيانا الدروس. استنكر المتحدث، طلب المعلم أو أستاذ الابتدائي، في كل مرة من تلاميذه دفع مستحقات نسخ أوراق الامتحانات والفروض، رغم أن الوزارة تمنحهم حق تلك الأوراق كل شهر المقدرة بـ2000 دينار، غير أن الأساتذة يعتبروها من حقهم ولا يصرفونها على الأوراق. وفي سياق آخر، قال رئيس المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ، إن الإضراب حق شرعي، لكن ليس على حساب التلاميذ، سيما وان الإضراب الذي مس بعض ولايات الوطن في الابتدائيات هو مجهول الهوية. كما قدم المتحدث اقتراحا، يتعلق بتوظيف أساتذة التربية البدنية، والفنية لتلاميذ الابتدائي، وهذا حتى يستطيع التلميذ الترويح عن نفسه من جهة، وتخفيض العبء على المعلم. للإشارة، فقد اشتكى بعض الأولياء في حديثهم لـ«وقت الجزائر”، ان المعلمين أصبحوا يطلبون من التلاميذ جلب مواد التنظيف، والغريب من ذلك فقد طالب بعض المعلمين من أمهات المتمرسين تنظيف الأقسام يوم السبت، وهذا بسبب عدم وجود عمال النظافة ما أدى إلى انتشار الأوساخ في الأقسام، كما طلبوا أيضا من الأمهات خياطة ستائر لنوافذ الأقسام ومن الآباء تصليح الخزائن، ما أثار حفيظة الأولياء بسبب هذه المطالب الغريبة.

شاهد أيضاً

تعيينات مع وقف التنفيذ

قضاة منعوا من التنصيب وآخرون عينوا بالقوة العمومية   عرفت المحاكم التي مست قضاة فيها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *