الرئيسية / الحدث / معلمو الابتدائي يواصلون إضرابهم

معلمو الابتدائي يواصلون إضرابهم

تعليق الإضراب مرهون بنتائج اللقاء مع الوزارة

يواصل معلمو الابتدائي إضرابهم لليوم الثالث على التوالي ،مع مواصلة مقاطعة امتحانات السداسي الأول، في وقت عبرت التنسيقية عن أملها فيما سيسفر عنه لقائهم الثالث مع الوزارة، مشيرة إلى أنه في حال خرجت التنسيقية بنتائج ايجابية من الاجتماع، فإنها ستعلق الإضراب وتجري الامتحانات ابتداء من الأسبوع المقبل.

قال المكلف بالإعلام لدى التنسيقية الوطنية لأساتذة الابتدائي، موسى سليماني، في حديثه لـ”وقت الجزائر”، إن الإضراب لا يزال مستمرا لليوم الثالث على التوالي، مع مقاطعة الامتحانات، مشيرا إلى أن تعليق الإضراب مرهون بنتائج لقائهم مع وزارة التربية . وعبر المتحدث عن أمله في تحقيق نتائج ملموسة، خلال لقائهم الثالث مع ممثلي وزارة التربية، بعد إضراب دام 9 أسابيع مع مقاطعة امتحانات الفصل الأول، مضيفا في السياق ذاته، انه في حال تم الاستجابة حتى ولو لبعض النقاط فان معلمي الابتدائي سوف يعلقون إضرابهم ويقومون بإجراء امتحانات الفصل الأول ابتداء من الأسبوع المقبل . وأضاف سليماني قائلا، “ما حققناه اليوم يعتبر تاريخا جديدا وإرساء نوعيا ومراجعة لمركز وهيبة الأستاذ بين الفاعلين في قطاع التربية على اختلاف مراكزه علموا أن أول الغيث قطرة، وأن مسيرة الألف ميل تبدأ بخطوة.” وعن احتمال فشل المفاوضات أو اللقاء الثالث مع الوزارة، أكد المكلف بالإعلام لدى التنسيقية الوطنية لأساتذة الابتدائي، أن هيئته سوف تستمر في النضال وتصعد من لهجتها بعد مناقشة الأمر مع المعلمين، وفي حال كان العكس فالتنسيقية ستعلق الإضراب وتقوم بإجراء الامتحانات بدءا من الأسبوع المقبل. للإشارة فان تنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي، كانت قد دخلت في إضراب متجدد أسبوعيا كل اثنين، لتقوم بعدها بتصعيد لهجتها، احتجاجا على عدم تلبية وزارة التربية لمطالبها المرفوعة وعلى رأسها توحيد التصنيف، إلى جانب فشل اللقاءين اللذين جمعا ممثلي تنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي وممثلي وزارة التربية، ما جعل معلمي الابتدائي يقررون الدخول في إضراب ثلاثة أيام متجددة كل أسبوع مع مقاطعة امتحانات الفصل الأول.

صبرينة بن خريف

شاهد أيضاً

ڤايد صالح يحذر من عرقلة الانتخابات

في اليوم الثاني من زيارته للناحية العسكرية الثانية جدد نائب وزير الدفاع الوطني، قائد الأركان، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *