الرئيسية / الحدث / مــكـتـــتـبــــو “التــرقـــــوي الحــر” مطالبون بتسوية وضعيتهم

مــكـتـــتـبــــو “التــرقـــــوي الحــر” مطالبون بتسوية وضعيتهم

في أجل أقصاه 20 يوما

أعلنت وزارة السكن والعمران والمدينة والمؤسسة الوطنية للترقية العقارية، أنه على المكتتبين في برنامج الترقوي الحر “أل بي أل”، السكنات الواقعة بكل من الجزائر، بومرداس، تيبازة والبليدة، تسوية وضعيتهم المالية، بالاقتراب من مكاتب المؤسسة الوطنية للترقية العقارية، وذلك قبل الـ ٣١ جويلية من السنة الجارية، كما دعت المؤسسة المكتتبين في برنامج ١٥٠ مسكن ترقوي عمومي برويبة بالجزائر العاصمة، إلى سحب شهادات ما قبل التخصيص من الموقع الإلكتروني للمؤسسة. وكتبت أمس، المؤسسة الوطنية للترقية العقارية، على موقعها الرسمي، أنها تنهي إلى علم كافة مكتتبيها في برامج السكن الترقوي الحر والمتخلفين عن تسوية وضعيتهم الإدارية والمالية تجاه المؤسسة، أنه يتوجب عليهم التقرب من مصالحها، في أجل أقصاه ٢٠ يوما، سواء بالمديرية العامة بالنسبة لبرامج السكنات الواقعة بولايات الجزائر، تيبازة، البليدة وبومرداس أو على مستوى المديريات الجهوية بالنسبة لباقي الولايات لتسوية وضعيتهم، مشيرة إلى أنه في حال عدم الامتثال في الآجال المحددة تعتبر الاستفادة ملغاة. أسعار سكنات “أل بي بي” لن تتغير بخصوص مطلب مكتتبي صيغة السكنات الترقوي العمومي، بمراجعة أسعار السكنات، أوضحت الحكومة على لسان وزير السكن والعمران والمدينة، كمال بلجود، أنه لا مراجعة لأسعارها، حيث تم اتخاذ هذا القرار بعد مناقشات مع ممثلي السكنات، أين أرجع الوزير سبب هذا القرار، إلى أنه لا يمكن التراجع على الصفقة مع المقاولين بعد سنوات من إطلاق المشاريع.وبالنسبة لمطالب مكتتبي هذه الصيغة بسحب أسمائهم من البطاقية الوطنية للسكن وعدم معاملتهم في إطارها، قال بلجود إن البطاقية كانت مطلب شعبي منذ سنوات، حيث تم إنجازها ولا يمكن سحب أسماء مكتتبي الترقوي العمومي منها.ويتضمن برنامج الترقوي العمومي، أزيد من ٤٣ ألف وحدة سكنية، منها ١٠ آلاف وحدة مسلمة و0001 وحدة سيتم تسليمها خلال الأسبوع المقبل، إلى جانب ٤٦٠٠ وحدة سيتم الانتهاء من إنجازها خلال الأشهر القليلة القادمة.وبخصوص الاستفادة من المحلات المتواجدة بأحياء “عدل”، ذكر الوزير، أن الدولة اتخذت قرارا بوضع كل تلك المحلات التابعة لدواوين الترقية العقارية تحت تصرف الشباب عبر لجان يرأسها الوالي، حيث خضعت هذه المحلات -على حد قوله- للدراسة للتعرف على النشاطات المناسبة لها، قبل وضعها تحت تصرف الشباب، أما فيما يتعلق بصيغة السكن الترقوي المدعم (LPA)، فقد تم تخصيص القطع الأرضية لإنجاز 000٥ وحدة سكنية بولاية الجزائر، مضيفا أن كل الولايات أخذت حصتها من هذه الصيغة بما فيها العاصمة، وسيتم تحضير القوائم الخاصة بها على مستوى البلديات خلال الأيام المقبلة.

حمزة بلعيدي

شاهد أيضاً

سعدانــــي ينحــــــاز إلــــــى المخــــــزن!

ضرب تضحيات شعب وموقف دولة بأكملها اعتبر الأمين العام الأسبق لحزب جبهة التحرير الوطني، عمار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *