ميهـوبي يجنب الجزائر مشكـلة دبلوماسيـة مع سوريا وروسيا

برفضه عرض فيلم وثائقي سياسي

أمر وزير الثقافة عز الدين ميهوبي برفض عرض الفيلم الوثائقي “آخر رجال حلب”، للمخرج السوري فراس فياض، الذي برمجه الديوان الوطني للثقافة والإعلام برئاسة لخضر بن تركي، ليتم عرضه خلال “أسبوع آفاق السينمائي” بقاعة الأطلس بالعاصمة.

وقد جنب تدخل وزير الثقافة الجزائر مشكلة دبلوماسية مع كل من سوريا وروسيا، إذ أن هذا الفيلم الوثائقي الذي يدوم ساعة و48 دقيقة يصور عمل مجموعات الدفاع المدني أو ما يعرف بـ”الخوذ البيضاء” بحلب، موجها اتهامات للجيش السوري والطيران الروسي بارتكاب مجازر قبل عودة مدينة حلب إلى الحضن السوري من جديد، كما يصور الفيلم الوثائقي مشاهد لأعلام المعارضة المسلحة، التي تعود إلى عهد الانتداب الفرنسي على سوريا. وتصر كل من سوريا وروسيا على توجيه اتهامات للخوذ البيضاء بفبركة سيناريوهات لتسهيل التدخل الأجنبي، خصوصا بعد التهديدات الأمريكية الأخيرة بتوجيه ضربة عسكرية في حال استخدام الجيش السوري السلاح الكيمياوي بإدلب، حيث وجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أصابع الاتهام للخوذ البيضاء، وأكد امتلاك الجانب الروسي لمعلومات تؤكد تحضير مجموعات الدفاع المدني لمسرحية تتعلق بالسلاح الكيمياوي بمدينة إدلب هذه المرة بهدف اتهام الجيش السوري. وكاد عرض الفيلم أن يساهم في نشوب مشكلة دبلوماسية بين الجزائر وسوريا وروسيا. غير أن تدخل وزير الثقافة عز الدين ميهوبي جنب الجزائر مشكلة دبلوماسية. وقد عمد الكيان الصهيوني إلى إخراج “الخوذ البيضاء” من حلب نحو تركيا، بعد سيطرة الجيش السوري مدعوما بالطيران الروسي على المدينة، في ظل اتهام الحكومة السورية للخوذ البيضاء بفبركة عدة سيناريوهات، ومن بينها اتهام الجيش العربي السوري باستخدام السلاح الكيماوي مما أدى بأمريكا إلى توجيه ضربات صاروخية ضد عدة مواقع بريف دمشق. وللإشارة، فقد برمج الديوان الوطني للثقافة و الإعلام بالتعاون مع جمعية “كونيفر”  عرض أفلام مدعمة من طرف الصندوق العربي للفنون و الثقافة (افاق)، وتضم 10 أفلام روائية ووثائقية، بين 08 و10 سبتمبر الحالي، ومن بينها “آخر الرجال في حلب” بقاعة الأطلس بالعاصمة.

 

وكالات

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *