الرئيسية / إصدارات / “مُـــرام” روايـــة جديــــدة للكـــاتب الجـــزائـــري أحمـــد حمـــادي

“مُـــرام” روايـــة جديــــدة للكـــاتب الجـــزائـــري أحمـــد حمـــادي

عـــــن “دار غــــــراب”

تستعد دار غراب للنشر والتوزيع، لإصدار رواية جديدة تحت عنوان “مُرام”، للكاتب الجزائري أحمد حمادي.
وجاء في غلاف الرواية: “لم اختبر يوماً خوفاً مشابها، قطعاً لم أفعل!، لم أكن أخشى حينها على نفسي وحسب، بل عليه. ذاك الذي خاطر لأجلي وهاهو الآن يقبع على الأرض دون حراك.. هل مات؟ تساءلت بحمق.. تساءلت كأنّي سأعيش بعد أن يكشف كذبي، كأنّي سأحيا لأتذكر هذه الدقائق المشؤومة، كأنّي سأنجو من براثن الرّجل الواقف على بُعد أمتار من جسده الخامد! وسط الهدوء الذي يجعل الأوصال ترتعد، كان كلّ جزء منّي يسعى لتخيّل طريق سالك نحو الخارج حيث يحق لي -على الأقل- محاولة الهرب. رُحت أحلم بلحظة ضجيج ترسم مساراً صوب فسحة من الأمان داخلي.نظراته لم تحمل ذرّة رحمة،كانت مُفترسة..ضارية.لم يكن ضمن تلك التقاسيم الباردة شيء يوحي بآدميته.لم يتحرّك من مكانه، لم ينطق..لم يدنو.هل يُجرّني إلى اليأس قبل أن ينقضّ يا ترى؟ هل يمنحني فرصة أخيرة لتخيّل مستقبلي المنتهِ..بعد أن سقط قناعه؟ كم صديقاً تعرّفتْ؟ كم شخصاً دخل أيّامي ليوقّع وذاتي معاهدة ضدّ الوحدة؟ كم تبدو محطّات حياتي نائية الآن! لا أحد هنا ليُنقذني،أنا وحيدة.. وحيدة تماما! لا يوجد سوايْ، أملي الأخير المُمدّد على البلاط وذلك الوحش الذي لا يعرف التراجع.هل سأكون مستعدّة حينما يملّ رؤيتي..بعيدة ؟ ماذا سيكون عليه حالي عندما يفعل؟ أين سأكون بعد حين ؟هل سيأخذني عن هذا العالم؟ بدأ يقترب،انتهى الشوط الفاصل.لم يكن بوسعي طلبُ ثوان أخرى قد تحمل نجاتي، كان هو..فقط هو المسيطر على المشهد.أيقنت بهلاكي،بنهايتي..أسدلت جفناي منتظرة لحظة وصوله. كيف ستكون يا ترى؟”.
إعداد:خالدة.م

شاهد أيضاً

التقنية السينمائية في رصد بواكير ثورة الياسمين

“الغوريلا” لكمال الرياحي تدور رواية الغوريلا، للروائي التونسي كمال الرياحي، الصادرة مؤخرا عن دار الساقي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *