نتائج”البيام” الأضعف منذ 5 سنوات

علامات كارثية في العلوم والتاريخ والرياضيات

انطلقت، أمس، عملية التصحيح الثالث لأوراق امتحان شهادة التعليم المتوسط، والتي عرفت نتائج هذه السنة نتائج “كارثية” في مواد الرياضيات، فرنسية، علوم طبيعية، تاريخ وجغرافيا، حيث بلغت النتائج الأولية لعملية التصحيح، أن نسبة الناجحين في مادة الرياضيات لا تتجاوز 10بالمائة، أي 90 بالمائة من التلاميذ لم يحصلوا على معدلات في هذه المادة، فيما سلمت غالبية أوراق مادة الفرنسية فارغة، ما جعل العديد من الأساتذة يؤكدون أن نسبة النجاح، ستكون هي الأضعف منذ 05 سنوات.
وكشفت مصادر عليمة لـ”وقت الجزائر”، من مراكز التصحيح، أن “ما ميز عملية التصحيح وأخبار عن نتائج المواد من خلال التصحيح الأول والثاني، علما أن عملية التصحيح انطلقت يوم الجمعة 3 جوان عبر كامل مراكز الوطن، بمعدل مركز واحد أو مركزين في كل ولاية”، معتبرة أن “عدد اللجــــــــان في المراكز يفوق عدد المصححـــــــين، حيث اضطر رؤساء اللجـــــان الاستنجاد ببعض الأساتذة الذين لم يستدعيهم الديوان”.وفي نفس السياق، أجمع الأساتذة المصححين، أن “نتائج هذه السنة كارثية في المواد التالية: رياضيات، فرنسية، علوم طبيعية، تاريخ وجغرافيا.وأضافت ذات المصادر، أن تصحيح لجنة كاملة تحتوي على 160 ورقة في اللغة الفرنسية، يستغرق ساعتين فقط، كون أغلب الأوراق فارغة أو سلمت بيضاء، أما اللغة الإنجليزية، فإن نسبة الحالين على المعدل لا يتجاوز 20 بالمائة، ويرجع الأساتذة سبب هذا الإخفاق إلى صعوبة الاختبار، وكذلك سلم التنقيط، بالإضافة إلى وجود سؤال لدرس محذوف”، أما مادتي التاريخ والجغرافيا، فكانت بدورها كارثية مقارنة بالسنـــــوات الماضية، حيث قال الأســــــاتذة المصححين، إن “واضع الأسئلة لم يدرّس في الطور المتوسط، ويرجح أنه أستاذ تعليم ثانوي، بالإضافة إلى وجود أخطاء، ومنها أن واضع السؤال لا يفرق بين مفاوضات إيفيان واتفـاقية إيفيان، بالإضافة إلى سلم التنقيط، الذي جاء بنصف نقطة لأغلب الأسئلة”.أما فيما يخص العلوم، أكد الأســـاتذة أن الأسئلة لم تكن في متناول التلاميذ النجباء، بالإضافة إلى الأخطاء التي أثرت على إجابة التلاميذ.
وأكد لنا الأساتذة، على أن صيغة الأسئلة لهذه السنة لم يتعود عليها التلاميذ، ولهذا السبب، أغلب التلاميذ لم يتحصلوا على المعدل”، أما بالنسبة لمادة اللغة العربية، النتائج كانت جيدة جدا، وأجمـــــع الأساتذة على أن الامتحان كان سهلا في متناول التلاميذ ضعاف المستوى، نفس الشيء بالنسبة لمادتي التربية الإسلامية والمدنية”.
لخضر داسة

عن Wakteldjazair

9 تعليقات

  1. ya ilahi

  2. اوراق القرنسية لم تكن بيضاء.. النتائج كانت ضعيفة انا استاد مصحح و ااكد لك دلك.. الرجاء التحري و المهنية لاءن المقال منقول من جريدة الفجر…

  3. انا تلميذة اريد ان استفسر على النسبة النجاح كبيرة او لا

  4. لماذا هذه النتائج ضعيفة

  5. لماذا صعبة الراضيات

  6. badri la coste

    w ki hak maysa3donach ki 3ado yhotolna hwayage manakrawhomch

  7. الاسئلة لم تكن في متناول الجمنيع واخاصة الرياضيات انا تلميدة

  8. تكدبهههههههههههههههههههههههههه

  9. أم أحمد

    أبناءنا ليسو حقل تجارب كل وزير إنتبهوا فقد ابكيتمهم وهم أبرياء جراء جهلكم وعدم تطلعكم للبرامج كيف بحق الله أن يوضع سؤال محدوف درسه من البرناج اتريدون ان تكسروا عزائم ابنائنا فاطمئناوا بإدن الله لن يكون لكم دلك فرنسا لم تحطمنا فكيف بمن يضع الأسئلة وهو في حد داته يجهل الإجابة دموع أبنائناغالية واطمئنوا يأبناء الجزائر فليس إمتحان البيام 2016 من يحدد مستواكم لأن الدنب إرتكبه من وضع الأسئلة وهو جاهل لمحتوى البرنامج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *