نشر تقرير أممي عن جرائم إسرائيل في غزة

إطــــلاق النــــــــار على أكثــــــــر من 6000 فلسطينــــي خلال 9 أشهـــــر

قدمت لجنة أممية، تقريرا عن مظاهرات 2018 على حدود غزة والانتهاكات الإسرائيلية وقائمة بالإسرائيليين المتهمين بجرائم خطيرة ارتكبت خلال هذه الأحداث، سترفع للمحكمة الجنائية الدولية.

شمل التقرير “الهياكل العسكرية والمدنية في إسرائيل”، التي قد تكون مسؤولة عن انتهاكات القانون الإنساني الدولي. وقدمت اللجنة تقريرها في 250 صفحة، وأشارت فيه إلى أن إسرائيل ربما تكون قد ارتكبت “جرائم ضد الإنسانية” باستخدام ذخيرة حية ضد المحتجين الفلسطينيين خلال مسيرات العودة. وشدد التقرير على أن القتل المتعمد للمدنيين الذين “لم يشاركوا مباشرة في الأعمال العدائية يعد جريمة حرب”. ووجدت اللجنة أسبابا مقنعة لترجيح أن أفرادا من قوات الأمن الإسرائيلية، قتلوا وأصابوا مدنيين بجروح خطيرة لم يشاركوا مباشرة في الأعمال العدائية، ولم يشكلوا تهديدا أمنيا لإسرائيل، وأكدت أن استخدام الذخيرة الحية ضد المتظاهرين كان غير متناسب وغير قانوني. وورد في التحقيق، أن القوات الإسرائيلية أطلقت النار على أكثر من 6000 فلسطيني شاركوا في الاحتجاجات على طول حدود غزة بين مارس وديسمبر 2018، ما أسفر عن مقتل 183 شخص، بينهم 32 طفلا، وأن أقل من 30 من القتلى كانوا “أعضاء في جماعات مسلحة فلسطينية منظمة”. كما يتهم التقرير الكيان الإسرائيلي، بأنه “فشل باستمرار في التحقيق مع القادة والجنود ومقاضاتهم على الجرائم والانتهاكات المرتكبة ضد الفلسطينيين”. واتهمت لجنة التحقيق حركة “حماس”، بأنها “شجعت أو دافعت عن استخدام المتظاهرين للطائرات الورقية والبالونات الحارقة، مما أثار الذعر وخلف أضرارا مادية كبيرة في جنوب إسرائيل”. من جهتها، رفضت إسرائيل التقرير بالكامل، ونددت به عندما نشرت اللجنة ملخصا موجزا له قبل أسبوعين. في الأثناء، اتهمت حركة فتح بزعامة الرئيس محمود عباس أمس، حركة حماس بمحاولة اغتيال عاطف أبو سيف الناطق باسم فتح في قطاع غزة، بعد تعرضه لاعتداء على يد مسلحين في القطاع مساء أول أمس. وندد حسين الشيخ، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح في تغريدة على “تويتر” أمس الثلاثاء، بمحاولة ”اغتيال“ أبو سيف ”من قبل عصابات حماس“.ونُقل أبو سيف إلى المستشفى مساء أول أمس، بعد تعرضه للضرب. وقالت مصادر في حركة فتح، إنه أصيب بكسور في يديه وساقه، إضافة إلى إصابة بالرأس بعد تعرضه للضرب بأدوات مختلفة. واستنكرت حركة حماس الاعتداء الذي تعرض له أبو سيف. ويشهد قطاع غزة منذ أيام تظاهرات في عدد من المناطق تحت شعار ”بدنا نعيش“، احتجاجا على ظروف الحياة في القطاع من بطالة وغلاء في الأسعار. وأظهرت لقطات مصورة تعرض المشاركين في تلك التظاهرات للضرب والاعتقال.

هـ.ل /وكالات

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *