نيوزيلاندا تقرّ حراسة للمساجد وترفض تسليم الإرهابي

الشرطــــــــــة تلقـــــت بـــــلاغ المذبحــــــــــة قبل 9 دقائـــــــــق

يستمر الحزن مخيماً، أمس الأحد على كل البقاع الإسلامية، وتعيش نيوزيلاندا حزنا أيضا، حيث أجريت مراسم تأبين ضحايا المذبحة التي وقعت في مسجدين، في بلدة كرايست تشيرش، الجمعة الماضي.

مع كشف قائمة بالضحايا الخمسين الذين تتراوح أعمارهم بين 3 سنوات و77 عاماً، أعلنت رئيسة الوزراء، جاسيندا أردرن، عن البدء بنقاش التعديلات على قوانين حيازة الأسلحة، مشيرة إلى توفير حراسة للمساجد ودعم نفسي وأمني لطلبة المدارس. وقالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية، جاسيندا أردرن، في مؤتمر صحافي، أمس الأحد، إن عملية تسليم جثامين ضحايا الهجوم الإرهابي إلى ذويهم بدأت مساء أمس، وتوقعت أن يتم الانتهاء من تسليم جميع الجثامين بحلول يوم الأربعاء المقبل. وتتراوح أعمار المصلّين الذين قُتلوا في الهجوم بين 3 و77 عامًا، وفقًا للائحة غير نهائيّة للضحايا وضعتها عائلاتهم، ولم تُعلن السلطات رسميًا حتّى الآن هوّيات الضحايا. وسبق لعمدة مدينة كرايست تشيرش، ليان دالزيل، أن ذكرت أمس، أن موظفي مجلس المدينة يعملون على إعداد مواقع المقابر، لإجراء عمليات الدفن في أقرب وقت ممكن، تماشيا مع متطلبات الشريعة الإسلامية. وأوضحت أردرن في المؤتمر الصحافي، أن منفذ الهجوم الإرهابي موجود في سجن شديد الحراسة، وأن الشرطة ستحرس المساجد خلال الصلوات وستكون بالقرب منها في كل الأوقات، كما تحدثت عن خدمات ستقدمها حكومتها لمساعدة المدارس والطلاب أمنياً ونفسياً. وقالت أردرن “إن 10 آلاف دولار ستُصرف لأسرة كل ضحية، ويمكنها إنفاق ذلك على نقل الجثمان للدفن خارج نيوزيلندا، لو رغبت في ذلك”. وذكرت رئيسة الوزراء النيوزيلندية، أن مكتبها تلقى بياناً أرسله مرتكب الهجوم الإرهابي، الذي أودى بحياة 50 شخصا، الجمعة الماضي، قبل تسع دقائق فقط من بدء الهجوم الأول. وأشارت إلى أنّ البيان “لم يتضمّن أيّ موقعٍ أو تفاصيل محدّدة”، مضيفةً أنّه تمّ إرساله إلى أجهزة الأمن خلال أقلّ من دقيقتين بعد استلامه. وقالت أردرن، إن الأسترالي برينتون تارنت (28 عاماً)، منفّذ الهجوم الإرهابي، لن يتم تسليمه إلى بلاده، مضيفة “بالتأكيد، سيواجه النظام القضائي النيوزيلندي بسبب الهجوم الإرهابي الذي ارتكبه هنا”.وسيبدأ مجلس وزراء حكومة أردرن مناقشة التغييرات المحتملة لقوانين الأسلحة في نيوزيلندا. وأضافت “لا يمكن أن نُحجم عن العمل الذي يتعيّن علينا القيام به بشأن قوانين الأسلحة لدينا”.

هـ.ل /وكالات

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *