الرئيسية / ثقافة / وزير الثقافة المصري يشيد بالأمير عبد القادر

وزير الثقافة المصري يشيد بالأمير عبد القادر

فـــي حفـــل توقــيـــع كتــــاب عنه حضــره ميهــوبــي

شهد وزير الثقافة عز الدين ميهوبي، ونظيره المصري، حفل توقيع كتاب “صقر الصحراء عبد القادر والغزو الفرنسي للجزائر”، للكتاب سكاون ولفريد بلنت، ترجمة وتقديم الدكتور صبري محمد حسن، مساء أول أمس. وقال حلمي النمنم، وزير الثقافة المصري، إن شخصية الأمير عبد القادر الجزائري، شخصية فذة نحتاج لها الآن، وما يحدث في العالم العربي الآن يفرض علينا أن نقرأ عن هذه الشخصية، كيف كان عبد القادر الجزائري، رجلا مناضلا، ووطنيا في اللحظة نفسها إنسانا”.
وأضاف”النمنم” أن هذه الأمة ابتليت بالمجاهدين، لكنهم هم الذين يخونون الوطن، بتصديرهم صورة الإسلام الخاطئ، وأنه يفرض على المواطن أن يخون وطنه باسم الخلافة والإمارة الإسلامية”. وتابع النمنم: “الأمير عبد القادر الجزائري ضرب مثلا كيف تكون مسلما متدينا وإنسانا تحب الحياة وتدافع عن الآخر المختلف.. عن الدرزي والمسيحي والفرنسي إذا وقع بين يديك في الأسر، والآن نرى من يتلذذ بالقتل”.
وقال: “تأملوا ما يحدث في سورية وليبيا وغيرها، فالأمير عبد القادر يجيب عن هذه الأسئلة، فأبو بكر البغدادي وأشباهه ليسوا عنوانا لنا، لا بالمعنى الإسلامي ولا بالمعنى الإنساني، وما أحوجنا إلى أن نستعيد هذا البعد الثقافي، وأن نطرد هذا البعد المتطرف، فعبد القادر الجزائري مثل عمر المختار في ليبيا، وإذا كنت مسلما بحق فأنت لابد وأن تكون وطنيا بحق، وهناك مرحلة مهمة في حياته عندما جاء مشاركا وفاعلا في مصر، ومساندته للأمير وحيد”، لافتا أن عبد القادر الجزائري ساهم في تحقيق فتح قناة السويس، ووقف أمام الفتاوى التي تحرم العمل في القناة”. واختتم الوزير كلامه قائلا: “هذا الكتاب تأخرنا كثيرا في ترجمته”.
من جهته، قال ميهوبى: “نحن كجزائريين نحفظ لمصر كثير من المواقف، ومنها أن العدوان الثلاثي على مصر كان من أحد أسبابة إمداد مصر للجزائر بالسلاح الذي كان يصل لثوار الجزائر”. وأضاف: “التطرف هو الخطر الذي يتهدد مستقبلنا العربي، فالثقافة هي الشراكة التي تمنحنا الفرصة في الحرب على التطرف وتبادل الخبرات في محاربته”.
ق.ث

شاهد أيضاً

مريم بن علال تكرم الشيخ رضوان بن صاري 

في ألبومهـــا الجديــــد كرمت مطربة الحوزي، مريم بن علال، عميد الأغنية الأندلسية الشيخ رضوان بن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *