الرئيسية / دولي / وزيــــر الدفــــاع التونســــي يترشح لانتخابات الرئاسة

وزيــــر الدفــــاع التونســــي يترشح لانتخابات الرئاسة

“النهضة” لأول مرة والمرزوقي يقدم أوراقه

قدم وزير الدفاع التونسي عبد الكريم الزبيدي امس الأربعاء أوراق ترشحه لانتخابات الرئاسة المبكرة المقرر إجراؤها في 15 سبتمبر المقبل، ليكون بذلك أحد أبرز المنافسين على المنصب.والزبيدي (69 عاما) مستقل ولكنه يحظى بدعم عدة شخصيات سياسية وأحزاب ليبرالية من بينها نداء تونس وآفاق تونس.

الزبيدي ليس له أي خلفية عسكرية، وهو حاصل على الدكتوراه في الطب وشغل منصب وزير للصحة في 2001 في عهد الرئيس السابق زين العابدين الذي أطاحت به ثورة شعبية في 2011. وينظر كثير من التونسيين إلى الزبيدي على أنه رجل دولة يتمتع بالكفاءة.وبعد الثورة عين وزيرا للدفاع حتى مارس  2013، وعمل مع حكومة قادتها حركة النهضة الإسلامية المعتدلة. وفي 2017 عينه رئيس الوزراء يوسف الشاهد وزيرا للدفاع من جديد. ومن المتوقع أن يكون الزبيدي أشد منافسي الشاهد الذي أعلن حزبه ترشيحه للانتخابات المقبلة. من جهة اخرى أعلنت النهضة، وهي أكبر حزب في تونس، ترشيح عبد الفتاح مورو نائب رئيس الحركة لخوض الانتخابات لأول مرة في تاريخ الحركة. ةوصف رئيس مجلس شورى حركة “النهضة” التونسية عبد الكريم الهاروني، امس الأربعاء، قرار “النهضة” تسمية مرشح للانتخابات الرئاسية من داخلها، في سابقة، بـ”التاريخي”، مؤكدا أنه “تتويج للثورة المجيدة”، كاشفا عن أن رئيس الحركة راشد الغنوشي تنازل عن الترشح واختار نائبه ونائب رئيس البرلمان عبد الفتاح مورو للتقدم للانتخابات المزمع عقدها منتصف سبتمبر المقبل. وأضاف الهاروني، أن “النهضة” ستنطلق في إجراءات تقديم مرشحها للرئاسية، وأنه “سيكون ترشيحا يليق بالحركة من حيث تجميع التزكيات”، مشيرا إلى أن “مورو قد يقدم ترشحه قبل يوم الجمعة”. وأكد رئيس مجلس شورى “النهضة” أن “المرشح الطبيعي كان رئيس الحركة راشد الغنوشي، والذي لعب دورا وطنيا في استقرار التجربة التونسية والانتقال الديمقراطي، ولكنه تنازل عن حقه وطالب بتقديم مرشح من داخل الحركة، واختار الأستاذ عبد الفتاح مورو”، مضيفا أن “صداقة متينة وتجربة هامة تجمع الرجلين منذ ما يزيد عن 50 عاما، وها هما يواصلان المسيرة من خلال ترشح أحدهما للبرلمان، والآخر للرئاسة”. وبيّن الهاروني أن مجلس شورى “النهضة”، وبعد عدة ساعات من النقاشات والتداول والحوار، قرر ترشيح مورو بالإجماع، مضيفا أن نائب رئيس الحركة “حصل على 98 صوتا وصفر معارض”، مؤكدا أن “مورو سيلتزم بقرار الحركة”. وأشار إلى أن “”النهضة” خرجت بقرار موحد، خاصة وأن شخصية مورو تحظى بشعبية واسعة، ويعرف الرجل بانفتاحه، على أمل أن يثري هذا القرار مستقبل تونس”، مشيرا إلى أن “بعض التصريحات الرافضة دليلٌ على التنوع في الآراء”. وفي السياق ذاته، شدد الهاروني، في مؤتمر صحافي عقد اليوم، أن “استمرار الحركة لأكثر من نصف قرن دليلٌ على أنها حزب عريق ديمقراطي، وهو حزب مؤسسات وليست حزب الغنوشي، رغم أنه رئيس الحركة”، مؤكدا أن “القيادة التنفيذية هي التي تختار رؤساء القائمات للتشريعية وتقيم أداء المرشحين”.    وقدم الرئيس التونسي الأسبق، محمد المنصف المرزوقي، الأربعاء، ملف ترشحه للانتخابات الرئاسية ، لدى الهيئة العليا المستقلة للانتخابات. واعتبر المرزوقي، في تصريحات إعلامية عقب ايداع ملف ترشحه، أن اليوم “يعد عرسا للديمقراطية”، لافتا أن “تونس الديمقراطية تضمن لكل مواطن الحق في الترشح والحق في اختيار من يمثله”.

وكالات 

شاهد أيضاً

إيران ترحب بانضمام 6 دول أوروبية إلى آليـــة المقايضــة التجاريــة معهــا

في خطــــوة لتجــــاوز العقوبــــات الاقتصاديــــة المفروضــــة على طهــــران رحبت إيران بانضمام ست دول أوروبية إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *