“وفرنا كل الشروط الأمنية لإنجاح نهائي كأس الجزائر”

رئيس الاتحادية الوطنية لكرة السلة، رابح بوعريفي:

أفاد رئيس الاتحادية الوطنية لكرة السلة، رابح بوعريفي” أن لجنة تنظيم منافسات كأس الجزائر وفرت كل الظروف الأمنية في نهائي كأس الجزائر للأكابر المقرر غدا الخميس، لضمان السير الحسن للمنافسة وتفادي ما حدث من أعمال شغب في المواجهة السابقة التي جرت في القاعة البيضوية في شهر رمضان المبارك.
“لقد سعينا جاهدين لإقامة اتصالات مع كل الأطراف المعنية من مسؤول القاعة وأعوان الأمن لتفادي تكرار الأحداث التي شهدتها القاعة البيضاوية في نهائي كأس الجزائر رجال أكابر الذي جمع بين فريقي المجمع البترولي وإتحاد البليدة في الثاني من جوان الماضي”، قال بوعريفي الذي أضاف “قررنا إعادة اللقاء هذا الخميس بقاعة سطاوالي بالعاصمة بداية من الساعة الـ16:30، وقمنا بإعادة برمجة اللقاء بعدما درسنا كل الجوانب التنظيمية والأمنية اللازمة لتفادي وقوع أي تجاوزات لأننا استفدنا من تجربة الأحداث التي كانت في السابق والتي جعلت المواجهة تتوقف بطلب من المحافظ حفاظا على سلامة اللاعبين”.
وكشف رئيس الاتحادية من ناحية أخرى أنه تم اتخاذ كل الاحتياطات التنظيمية والأمنية اللازمة من أجل ضمان إنجاح نهائي الطبعة الـ50 لكأس الجزائر، الذي سيعاد إجراؤه غدا بقاعة سطاوالي والتي ستجمع بين المجمع البترولي وإتحاد البليدة.
وبخصوص الاحتياطات الأمنية المتخذة، قال بوعريفي إنه تم التنسيق مع مصالح الأمن بشكل جيد لضمان سير اللقاء في ظروف تنظيمية محكمة وحتى يكون الموعد عبارة عن فرجة حقيقية يستمتع بها عشاق الكرة البرتقالية في الجزائر، وذلك -حسبه- من خلال منع كل الدخلاء على كرة السلة من التواجد في القاعة لتفادي الأحداث السابقة.
وتطرق رئيس الاتحادية لنقطة أخرى تتعلق بإقالة المدير الفني زاكي لحمر، وقال في هذا الصدد “الحمد لله الأمور تسير كما ينبغي من خلال إعادة لم شمل كل أسرة كرة السلة الجزائرية وحاليا نحن نركز على العمل الميداني وسنحل قريبا مشكل تسوية مستحقات الحكام “الحمد لله في ظرف وجيز أنهينا تنظيم البطولة الوطنية والنهائيات الحصة بالكأس من خلال وضع برمجة خاصة تتماشى مع الوضع الصعب الذي وجدناه عندما عدنا لرئاسة الاتحادية”، أضاف المتحدث.
ليواصل “كما قمنا بإنهاء مهام المدير الفني للاتحادية بسبب تصرفاته التي قام بها خلال الاجتماع الذي جمعنا مع كل الإطارات التابعة لأسرة كرة السلة، حيث رفض القيام بالتعليمات التي قدمت له وهذا ما يعد تجاوز لأن المديرية الفنية تابعة للفيدرالية وليست مُستقلة بذاتها وهو ملزم بإتباع المطالب التي تقدم له هذا ما جعلنا نتخلى عن خدماته”.
نادية.غ

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *