الرئيسية / أخبار محلية / أخبار العاصمة / ولاية الجزائر تسعى لاسترجاع موقـــف المينــــاء

ولاية الجزائر تسعى لاسترجاع موقـــف المينــــاء

في ظل أزمة “الباركينغ” التي تشهدها العاصمة

استنفرت ولاية الجزائر جميع جهودها وإمكانياتها المادية لاسترجاع الموقف الواقع داخل ميناء الجزائر، سعيا لاستغلاله كحظيرة للسيارات تمتص أزمة التوقف التي تشهدها العاصمة نتيجة التشبع والاكتظاظ التي تشهدها غالبية المواقف المتواجدة بها.

أكدت مصادر موثقة من مبنى مديرية النقل لولاية الجزائر، أن مصالح الولاية تعمل جاهدة خلال هذه الأيام بالتنسيق مع مصالح ميناء الجزائر، لاسترجاع موقف السيارات المتواجد على مستوى الميناء، ليتم دمجه ضمن شبكة المواقف المتواجدة على مستوى إقليم العاصمة، وذلك بعد اقتنائه من طرف الولاية وتسديد جميع المستحقات المالية المترتبة عن ذلك.
ومن المنتظر، بحسب ما أكدت مصادرنا، أن تتكفل مديرية النقل لولاية الجزائر بعد الانتهاء من جميع الإجراءات الإدارية والقانونية المتعلقة بعملية تحويل ملكية الموقف المذكور لولاية الجزائر، مباشرة أشغال التهيئة الخارجية والداخلية من أجل استيعاب 700 سيارة.
وتواجه العاصمة أزمة كبيرة في مجال مواقف السيارات أين يجد سكانها صعوبة كبيرة في إيجاد مكان لركن سياراتهم، وفي ظل ازدياد عدد المركبات ونقص أماكن التوقف بدأت أزمة مواقف السيارات تطفو على السطح، ما استدعى على السلطات المعنية التفكير في خلق أمــــاكن قادرة على التقليل من حــــدة الأزمة، وفي ذات الإطار فمن المتوقع أن يتم خلال نهاية السنة الجارية استلام عدة مشـــاريع في هذا الجانب على غرار موقف الأبيار بطاقة استيعاب 730 مكان لركن السيارات والمجهز بمحطة لتوقف الحافلات بسعة 11 رصيفا، وموقف حيدرة بسعة 784 ســــيارة وموقف القبة المؤهل بدوره لركن 800 سيارة، ومحطــــة لتوقف الحافلات بـ12 رصيفا، إلى جانب موقف المدنية بطــــاقة اســـــتيعاب 612 سيارة، بالإضــافة إلى موقف سيدي أمحمد بسعة 556 مكان لركن السيارات، أين تتراوح نســبة إنجاز هذه المشــــاريع ما بين 80 و50 بالمائة.  
حسيبة تيراش

شاهد أيضاً

أكثر من 500 قبو بدائرة الرويبة بحاجة إلى تطهير

عائلات من عمارات مختلفة متخوفة من فيضانها شتاء   دقت مئات العائلات التي تقطن بعمارات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *