الرئيسية / الحدث / ولد عباس يحضر لتوزيع المهام داخل مكتب “الأفلان”

ولد عباس يحضر لتوزيع المهام داخل مكتب “الأفلان”

لقاءات مرتقبة للمكتب الجديد قبل لقاء المركزية:

برمج أمين عام جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، اجتماعا مرتقبا للمكتب السياسي الجديد قريبا، من اجل توزيع المهام داخل المكتب وتنصيبه، وهناك اجتماعات مرتقبة للمكتب قبل اجتماع المركزية.

 القائمة الإسمية للمركزية لا زالت تطرح إشكالا

يعمد ولد عباس إلى توزيع المهام على أعضاء المكتب السياسي الجديد، خلال هذه الأيام، بحسب ما هو مرتقب، بعد أن كان قد بادر بتشكيله، الأسبوع الماضي، في خطوة لم تكن متوقعة قبل اجتماع اللجنة المركزية.
واشتغل ولد عباس مع المكتب السياسي الذي تركه سلفه عمار سعداني، منذ 22 أكتوبر 2016، إلى أن أعلن عن تشكيل مكتب جديد، الأسبوع الماضي، بتخليه عن حوالي 14 عضوا كانوا في المكتب السابق، وبينهم الصادق بوقطاية. وكان ولد عباس يشرك عناصر المكتب الجديد في جل اجتماعات المكتب السابق، بالموازاة مع استغنائه تدريجيا عن بعض عناصر المكتب السابق. وينتظر أن يعقد ولد عباس اجتماعات دورية مع المكتب الجديد، تحضيرا لبرنامج العمل للفترة المقبلة، وهذا قبل اجتماع المركزية المرتقب. وتختلف قراءات في عدم لجوء ولد عباس إلى اللجنة المركزية في مسألة تعيين المكتب السياسي، على خلاف العرف المعمول به بالنسبة لسابقيه، حيث كان الإجراء يقتضي تزكية المركزية. وفي حين يكرس ذلك، بحسب بعضهم، تجاهل ولد عباس للمركزية، وهو الذي لم يبرمج أي دورة لها منذ تعيينه في منصب الأمين العام في أكتوبر 2016، فإن هناك من يطرحون وجود إشكال في القائمة الرسمية لأعضاء المركزية، القائمة التي لم تنشر بأسماء الأعضاء، منذ انتخابهم في المؤتمر العاشر لنهاية ماي 2015، بصورة تطرح في حد ذاتها تساؤلات.
ويرجع بعضهم مسألة عدم انعقاد المركزية لعدم دراية الحزب بأسماء أعضائها. وإذ تأجل اجتماع المركزية ثلاثة مرات على التوالي، فقد أعلن ولد عباس، في آخر مرة، عن عقدها بعد شهر رمضان، في انتظار تأكيد برمجتها رسميا، إذ من المنتظر أن تتطرق الدورة المرتقبة لحصيلة انجازات رئيس الجمهورية، منذ 1999 .

عبدالعالي.خ

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يتسلم المشروع التمهيدي للتعديلات الدستورية

الجزائر – استقبل رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الثلاثاء, رئيس لجنة الخبراء المكلفة بصياغة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *