الرئيسية / أخبار محلية / ..و275 مليار سنتيم إعانات المجلس الولائي لملقاطعات

..و275 مليار سنتيم إعانات المجلس الولائي لملقاطعات

@رصدت مؤخرا لجنة المالية بالمجلس الشعبي الولائي لولاية الجزائر، أزيد من 275 مليار سنتيم، للمقاطعات الإدارية من أجل إيصال الألياف البصرية، في كامل ملحقاتها وفروعها الإدارية في إطار عصرنة الحالة المدنية التي أقرتها وزارة الداخلية والجماعات المحلية، في حين تبقى أغلب فروعها عاجزة عن توفير الوثائق المطلوبة، طالما لحد الساعة لم تتمكن المؤسسة المسؤولة من إيصال الألياف وربطها، ما يجبر المواطنين التنقل إلى غاية البلدية الأم لاستخراج الوثائق.
كشف محمد رضا ريزو، رئيس لجنة الاقتصاد والمالية بالمجلس الشعبي الولائي لولاية الجزائر، أن هذه الأخيرة منحت للمقطعات الإدارية الـــ13 ميزانية مالية قدرت بــــ 275 مليار سنتيم، قصد إيصال الألياف البصرية لملحقاتها الإدارية، لتمكين المواطنين من استخراج مختلف وثائق الحالة المدنية، لاسيما شهادة الميلاد البيومترية من أية ملحقة دون التنقل إلى بلدية الأم، في إطار تحسين الخدمة العمومية والقضاء على البيروقراطية التي أقرتها وزارة الداخلية، إلا أن الواقع يثبت عكس ذلك، طالما أن أغلب المقاطعات الإدارية التي تم تفقدها خلال الزيارة الميدانية، لا تتوفر على قاعدة البيانات وشبكة الألياف البصرية التي من شأنها تسهيل الخدمة للمواطنين الراغبين في استخراج مختلف الوثائق، بالرغم من الدعم المالي الممنوح من طرف المجلس والذي غالبا لا يعرف مصيره. وفي هذا الشأن، أوضح ريزو، أن الأسباب ترجعها البلديات في غالب الأحيان إلى تعطل الأشغال من طرف مؤسسة “اتصالات الجزائر” التي كلفت بمهمة إيصال الألياف إلى مختلف البلديات وفروعها.
من جهة أخرى، أكد أعمر زوبير سعيدي، رئيس لجنة الاتصال وتكنولوجيات الإعلام بالمجلس الشعبي الولائي، لــــ”وقت الجزائر”، أن هذا الأخير مستعد لتقديم الإعانات المالية لكافة البلديات التي تعاني عجزا في ميزانيتها، من أجل تطبيق البرنامج التكنولوجي التي تسعى اللجنة إلى تطبيقه على أرض الواقع، بعد أن تمكنت وزارة الداخلية، من خطو أول خطوة في مجال الرقمنة، بداية من تقليـــص الوثائق الإدارية مرورا بإلغاء التصديق، وصولا إلى استخراج جوازات السفر البيومترية، التي ستلحق بها كذلك بطاقات التـــعريف في الأشهر القـــادمة، مشــــيرا في ذات السياق، إلى أن مشكل غياب الانترنيت في المقاطعات ونقص الميزانية إضـــافة إلى ضيــــق المقرات، من شـــأنه عـــرقلة البرنامج الذي ستتضح معالمه الأولى مع نهاية السنة، بعد المصادقة عليه من طرف والي العاصمة عبد القادر زوخ، خلال الدورة المجلس، كاشفا عن إمكانية التعاون مع وزارة الداخلية لتــجسيد المشروع الذي يضم عدة نقاط أهـــمها استـخراج بطاقة التعريــف والرمادية إضافة إلى رخصة السياقة من البلديات، وكذا استخراج وثــائق الحالة المدنية عن بعد، مع تزويد كامل المقاطعات بقاعدة بيـــانات تكون موصــولة مع البلديات والولاية، لتمكين المواطن “العاصمي” من تصفح ومعرفة كل ما يهـــمه عن البـــلدية أو المقـــاطعة الإدارية وحتى الولاية في ظرف ثوان معدودة.
اسمة عميرات

شاهد أيضاً

الشروع في أشغال تهيئة منطقة التوسع السياحي

العوانة بجيجل انطلقت بحر الأسبوع الماضي أشغال تهيئة منطقة التوسع السياحي ببلدية العوانة 10 كلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *