الرئيسية / الحدث / يسجل مكالماته مع طليقته لوضعها كدليل أمام المحكمة!

يسجل مكالماته مع طليقته لوضعها كدليل أمام المحكمة!

من أجل الحصول على حق زيارة أولاده ومبيتهم عنده

أقدم رجل أربعيني من العاصمة على تسجيل المكالمات الهاتفية التي جرت بينه وبين طليقته، حتى يوقعها، ويفتك منها بالدليل اعترافات أنها تحرمه من زيارة أولاده وأنها ليست حاضنتهم بل والديها، لذلك انتزع حق الزيارة والمبيت بقوة الدليل الذي قدمه أمام فرع شؤون الأسرة، ما جعلها تتابعه قضائيا أمام فرع الجنح بمحكمة سيدي أمحمد.

المتهم الذي واجهته القاضي بالتهمة الموجهة إليه والمتمثلة في المساس بحرمة الحياة الخاصة للأشخاص بالتقاط تسجيلات دون علمه، اعترف بالفعل المنسوب إليه، وقال إنه قام بتسجيل مكالمات هاتفية دارت بينه وبين طليقته، كونها كانت تحرمه من زيارة أولاده، وتابع أنه سجل الضحية دون علمها، غير أنه لم يكن يريد الإساءة إليها، وأن الأقراص التي تحتوي التسجيلات توجه بها إلى فرع شؤون الأسرة حتى يفتك حقه في رؤية أولاده الذين حرمته منهم طيلة عامين كاملين كانت تغادر فيها البيت يوم الزيارة فيعود على أعقابه دون رؤيتهم. وقالت الضحية التي تغيبت عن الجلسة، تقول محاميتها إنها شعرت بالإهانة، معتبرة التهمة ثابتة على المتهم، كونه معترف والجنحة متوفرة بركنيها المادي والمعنوي، كاشفة أن القرص المودع لدى المحكمة تضمن 20 مكالمة هاتفية سجلها المتهم خلال حديثه مع موكلتها، وهذا ما يثبت أن سوء النية لديه حسب المحامية، وتابعت أن المتهم يقول إنه قام بتسجيل مكالمات موكلتها لاستغلالها في قضية تتعلق بتعديل أوقات الزيارة، غير أن الحقيقة أنه كان يهدف من وراء ذلك “لتشويه سمعتها”، ومستغلا الوضع النفسي الذي كانت تمر به، كونها كانت منهارة، وتابعت أن التسجيلات تمت عكس ما صرح أمام قاضي التحقيق، دون علمها، والدليل أنها تضمنت اعترافات ليست في صالحها. وأردفت المحامية، أن موكلتها تغيبت عن الجلسة بسبب شعورها بالإهانة والخجل مما تضمنته التسجيلات، ولأن هذه الأخيرة تمت دون علمها، فقد التمست الدفاع تعويضا لموكلتها قدره 500 ألف دج. وفي وقت التمس ممثل الحق العام تسليط عقوبة قدرها 6 أشهر حبسا نافذة و100 ألف دج غرامة مالية نافذة، فقد عاد دفاع المتهم إلى أركان الجريمة المنسوبة لموكله، وقال إن هذا الأخير اعترف، غير أنه لم يكن يضمر سوء النية فيما فعل، بل كان فقط يريد دليلا يمكن العدالة من معرفة الحقيقة حتى يتمكن من رؤية أولاده الذين لم يرهم منذ عامين، ورد المحامي على زميلته التي قالت إن نية المتهم تشويه سمعة موكلتها، بالقول إنه بفضل هذه التسجيلات، تمكن موكله من الحصول على قرار نهائي بحق الزيارة وحتى المبيت التي كان محروما منهما، حيث لم يكن يراهما حتى في الأعياد والعطل، لذلك فإن الركن المعنوي حسب المحامي غير متوفر، فلا مساس بحياة الأشخاص، كون القرص أودع على مستوى المحكمة، وتأجل الفصل في الملف إلى وقت لاحق.

زهرة.د

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يتسلم المشروع التمهيدي للتعديلات الدستورية

الجزائر – استقبل رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الثلاثاء, رئيس لجنة الخبراء المكلفة بصياغة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *