الرئيسية / دولي / 10 آلاف أمريكي بين مقاتل ومستشــــار في العــــــــراق

10 آلاف أمريكي بين مقاتل ومستشــــار في العــــــــراق

للمرة الأولى يتم فيها الكشف
عن عدد قوات واشنطن

كشف عضو البرلمان العراقي، فالح الخزعلي، عن عدد الجنود الأمريكيين الموجودين في العراق، فيما يواصل نواب عراقيون جهودهم لإصدار قانون لإخراج القوات الأمريكية.
وأكد الخزعلي، أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، أبلغه بوجود عشرة آلاف جندي أمريكي بين مقاتل ومستشار على الأراضي العراقية، مطالبا في بيان، بوضع حد لما وصفه بالاستهتار الأمريكي في العراق. وتابع: “وجهت سؤالا برلمانيا لرئيس الوزراء عن القوات الأمريكية وعددهم وقواعدهم، والإجابة أن عددهم قرابة عشرة آلاف مقاتل ومستشار”، موضحا أن الحقيقة أكبر من ذلك بكثير.
يشار، إلى أنها المرة الأولى التي يتم فيها الكشف بشكل رسمي عن عدد القوات الأمريكية في العراق بهذا العدد، إذ كانت التقديرات السابقة تشير إلى وجود نحو خمسة آلاف مقاتل تقول الحكومة العراقية إن جميعهم مستشارون، ولم تعلق الحكومة حتى صباح أمس على الرواية التي نقلها النائب عن رئيس الوزراء.
ودعا الخزعلي، وهو نائب عن تحالف “البناء” إلى وضع حد للاستهتار الأمريكي في العراق، من خلال إخراج كل القوات الأجنبية من البلاد، مبينا أن مقاتلاً بالشرطة الاتحادية العراقية قتل بسبب قصف أمريكي (قرب كركوك شمال العراق)، في حالة مشابهة لما حدث عام 2015 حين قتل 30 ضابطا وجنديا عراقيا بقصف أمريكي مشابه.
وأضاف أن “ما حصل من استهداف مقصود للمرجعية الدينية من قبل السفارة الأمريكية يمثل استخفافاً بمعتقداتنا”، مشيرا إلى وجود عزم على وضع حدّ لما وصفها بـ “الحماقة” الأمريكية.
وهاجمت السفارة الأمريكية في بغداد، أول أمس، مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي، واصفة النظام الإيراني بالفاسد.وقالت السفارة الأمريكية، في منشور على صفحتها الموثقة في “فيسبوك”، إن “الفساد يستشري في جميع مفاصل النظام الإيراني، بدءا من القمة”، مضيفة أن “ممتلكات مرشد النظام الإيراني علي خامنئي تقدر بـ200 مليار دولار”.
في هذه الأثناء، قال مصدر برلماني مطلع، إن نواباً بتحالف البناء (الذي يضم فصائل الحشد الشعبي، وأحزابا أخرى) بدأوا أمس السبت حملة من أجل جمع تواقيع بهدف إدراج مشروع لإخراج القوات الأميركية من العراق خلال الجلسات القريبة المقبلة، مشيرا إلى وجود غضب من قبل نواب التحالف (البناء) من تهجم السفارة الأمريكية ببغداد على خامنئي أول أمس. إلا أن سياسيين يعتقدون أن مسألة إخراج القوات الأمريكية من العراق لا يمكن أن تكون بهذه السهولة.وقال عضو تيار الحكمة علي الرفيعي، إن العراق حاله حال دول أخرى بالمنطقة لديه تفاهمات إستراتيجية مع أميركا، مؤكدا أن الوجود الأميركي في العراق يجري بموافقة الحكومة، وأن بغداد لا يمكنها التفريط بعلاقتها مع أمريكا بسهولة.
وكالات

شاهد أيضاً

إيران ترحب بانضمام 6 دول أوروبية إلى آليـــة المقايضــة التجاريــة معهــا

في خطــــوة لتجــــاوز العقوبــــات الاقتصاديــــة المفروضــــة على طهــــران رحبت إيران بانضمام ست دول أوروبية إلى …

تعليق واحد

  1. mehdi mountather

    La fin des guerres en Libye en Irak en Mali en Afghanistan en Syrie en Yémen le 28.4.2019 pour éviter la mort des chefs d’états des pays de l’Otan et des pays de l’Onu et leurs généraux par ces punitions d’ ALLAH arrêt cardiaque virus crash d’avion accident incendie séisme tsunami volcan déluge tornade foudre météorite Daech et Boko Haram de poser leurs armes.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *