الرئيسية / ثقافة / “10949 امرأة” يُسيل دموع الجمهور في الأردن

“10949 امرأة” يُسيل دموع الجمهور في الأردن

إلـــى جــانـــب عـــدد من الأفـــلام الجـــزائـــريـــة الفرنـــسـيــة

تألقت السينما الجزائرية الفرنسية في قاعة الهيئة الملكية للأفلام، خلال فعاليات مهرجان الفيلم الفرنسي العرب، الذي كان قد افتتح مساء السبت الماضي بالعاصمة الأردنية عمان..
اجتذب الفيلم الوثائقي الجزائري-الفرنسي “10949 امرأة”، للمخرجة نسيمة قسوم، ترحيبا كبيرا من طرف الجمهور الغفير، حيث تجاوب مع تفاصيل أحداثه الّتي تركت فيه أثرا عاطفيا، عكسته الدّموع التي انهمرت والتّصفيقات الحارّة طيلة مدّة عرضه التي دامت السّاعة و16 دقيقة.

ويعرض الفيلم الذي يكرّم مناضلات الثّورة الجزائرية، من خلال بورتري لنسيمة حبلال،  مناضلة من المناضلات الأوائل في الحركة الوطنيّة،. وتمكّن الجمهور الحاضر خلال العرض (من بينه عدد من الجزائـــريين المقيمين في الأردن) من اكتـــشاف بعض أسرار الثورة التحريريـــة المجيدة من خلال بطلة الفيلم، التي كرسّت حياتها للثــــورة دون أن تطــــلب يوما اعترافا أو امتنانا.
وتشمل الأفلام الجزائريّة المعروضة (من إنتاج جزائري فرنسي مشترك) إضافة إلى “10949 امرأة”  فيلم “مدام كوراج” للمخرج الكبير مرزاق علواش و”الطريق الى اسطنبول” لرشيد بوشارب، إضافة إلى الفيلم الوثائقي “في رأسي نقطة دوران” لحسان فرحاني. كما تعرض في المهرجان أفلاما روائية ووثائقية من عدة بلدان عربية، على غرار العراق  ولبنان وفلسطين وتونس، إلى جانب أفلام فرنسية، إضافة إلى إقامة الدورة العاشرة من مسابقة الفيلم الأردني القصير وحفل توزيع جوائز “فالكون”، الذي ستكرّم خلاله أفضل الأفلام القصيرة جائزتي لجنة التّحكيم والجمهور.
وفي سهرة أول أمس، عرض مهرجان الفيلم الفرنسي العربي، فيلم “الباريسية – لا أخاف شيئا” من فرنسا للمخرج دانييل عربيد، إلى جانب فيلمين قصيرين من إخراج طلاب المدرسة الوطنية العليا لمهن الصوت والصورة، وفيلمين قصيرين حصلا على جوائز في مهرجان الفيلم العربي الفرنسي في نوازي- لو- سيك عام 2015، إضافة إلى الأفلام المشاركة في الدورة العاشرة من مسابقة الأفلام القصيرة الأردنيّة.
وكان المهرجان، الذي افتتح برعاية الأميرة ريم علي، وبدعوة من المركز الثقافي الفرنسي في عمان، وبالتعاون مع الهيئة الملكية للأفلام، قد عرض في افتتاحه فيلم “فاطمة” للمخرج فيليب فوكون، الذي يعد من الافلام التي تغوص في عمق المجتمعات التي تمثلها ويعكس هموما واقعية لا تخلو من الدراما والجرأة، هذا الفيلم حاصل على عدّة جوائز منها، جائزة سيزارعام 2016، التي تعد أكبر وأهم جائزة سينمائية في فرنسا، ويروي فيلم  فاطمة قصة مهاجرة مغربية (من أداء الممثلة الجزائرية ثريا زروال) تحاول بصعوبة تعلم اللغة الفرنسية وتعمل بالتنظيف المنزلي لتربي ابنتيها في فرنسا.
وفي ظل المصاعب التي تواجهها، تبدأ فاطمة كتابة رسائل باللغة العربية لابنتيها سعاد، المراهقة المتمردة، ونسرين، طالبة في كلية الطب، والفيلم مستمد من كتاب فاطمة الأيوبي، المغربية الاصل، وهو يحمل  عنوان  “ابتهال للقمر”، وتروي فيه قصة هجرتها من المغرب إلى فرنسا مع زوجها وما لاقته من صعوبات في تعلم لغة موليير، وفي الحصول على عمل مناسب، وكان هذا الفيلم نال في جانفي الماضي جائزة  لويس دولوك، السينمائية الفرنسية، وشاهده أكثر من 300 ألف شخص، وقام بأدوار التمثيل كل من: ثريا زروال بدور فاطمة، زيتا هانرو: بدور نسرين ، كنزة نوة عيش: بدور سعاد، شوقي عماري: بدور الأب، فرانك أندريو: بدور الطبيبة، يولندا مبيلي: بدور سالي مهدي السنوسي.
ويستمر المهرجان حتى 4 جوان المقبل، بمشاركة 12 فيلما روائيا من إنتاج فرنسي وعربي، علما أن فرنسا تعد الداعم الأكبر لإنتاج الأفلام العربية، إلى جانب عرض أفلام وثائقية من دول مختلفة تشمل لبـــنان وتونس والجزائر، والأفـــلام المعروضة تحمـــل أفكارا متنــــوعة، وتكشــــف عن أساليـــب إخراجية مختلفة  أيضا، فضلا عن كونها أعمالا مميزة نالت جوائز مختــــلفة وعرضت في مهرجانات دولية.

شاهد أيضاً

مريم بن علال تكرم الشيخ رضوان بن صاري 

في ألبومهـــا الجديــــد كرمت مطربة الحوزي، مريم بن علال، عميد الأغنية الأندلسية الشيخ رضوان بن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *