الرئيسية / الحدث / 12 موظفا ببلدية أولاد فايت بالعاصمة أمام القضاء قريبا

12 موظفا ببلدية أولاد فايت بالعاصمة أمام القضاء قريبا

بسبب تزوير شهادة ميلاد طفل سوري مقابل 5 ملايين و15 جبة سورية

 

علمت “وقت الجزائر” من مصدر يعمل على القضية، أن 12 موظفا بمصلحة الحالة المدنية ببلدية أولاد فايت بالجزائر العاصمة، سيمثلون أمام محكمة الجنح بالشراقة، لمحاكمتهم عن جرم تكوين جمعية أشرار، إساءة استغلال الوظيفة، تسليم وثائق يعلم أنها غير صحيحة والتزوير واستعمال المزور في محررات إدارية المتابعين فيها إلى جانب سوري يعمل في نشاط الخياطة وزوجته الجزائرية الجنسية.

وتبين من الملف أن الوقائع تعود لسنة 2015 عندما تزوج الرعية السوري بشابة جزائرية بعقد عرفي وبحضور وليها، وبعد حملها وقبل وضع الجنين بوقت وجيز حاول الزوج إثبات الزواج العرفي مدنيا واستخراج دفتر عائلي لتسجيل ابنه باسمه، فانتقل إلى ولاية الجلفة مقر سكن زوجته لتسجيل زواجه، غير أن البلدية هناك أخبرته أن العقد يكون في البلدية الموجود فيها بيت الزوجية الكائن ببابا حسن بالعاصمة، فتنقل إلى مصلحة الحالة المدنية بهذه الأخيرة التي أرسلته بدورها إلى محكمة الحراش لتثبيت زواجه أولا، إلا أن زوجته كانت توشك على وضع الطفل في حين تستغرق إجراءات تثبيت الزواج وقتا.

وتبين من تصريحات المتهم السوري وهو الوحيد المودع الحبس، أن المعني التقى بصديق له سوري الجنسية وبعد أن أخبره بمشكلته دله على موظف يعمل في بلدية أولاد فايت الذي قال له إنه باستطاعته مساعدته، وفعلا التقى بهذا الموظف المتابع أيضا في القضية والذي طلب منه عمولة قدرها 5 ملايين سنتيم مقابل تسجيل عقد الزواج ببلدية أولاد فايت، وذلك بعد تزوير شهادة إقامة لزوجته على أنها تقيم على تراب ذات البلدية، وعندما حضر له جميع الوثائق اللازمة أخذ السجل إلى منزل الرعية السوري مع شاهدين، كون زوجته لم تستطع التنقل إلى مقر البلدية، لتعرضها لوعكة صحية، فضلا عن كونها كانت في شهرها الثامن وسلم له الدفتر وسجل الطفل فيه.

وجاء في الملف، أن عملية التزوير تم اكتشافها بعد شكوى أودعتها الجزائرية ضد زوجها السوري لدى مصالح الأمن، حيث اكتشفت الضبطية القضائية بعد استخراج شهادة ميلاد المتهم أنه مولود على مستوى بلدية الحراش وفي الحقيقة هو مولود بسوريا فاتصلت الضبطية القضائية بالمصالح الإدارية لولاية الجزائر التي أكدت لها أن الخطأ مطبعي فقط والمشكل يكمن في أن الدفتر العائلي استخرج برخصة زواج أجنبي مزورة بعد أن أكدت مصالح الولاية أنها لم تسلم الوثيقة للمتهم، وقد جرت التحقيقات موظفين بمصلحة الحالة المدنية.

جدير بالذكر أن الرعية السوري الموقوف أكد عبر كافة مراحل التحقيق معه بأنه لم يكن يعلم أن الوثائق التي أمّنها له موظف البلدية مزورة، مشيرا إلى أنه سلمه مقابلها مبلغ 5 ملايين سنتيم و15 جبة سورية راقية وزعها على زملائه الذين ساعدوه لاستخراج الدفتر العائلي، في حين نفت زوجته جرم التزوير واستعمال المزور المنسوبة إليها، مؤكدة أنها لم تدخل يوما إلى بلدية أولاد فايت ولم تستخرج بطاقة إقامة باسمها، في وقت صرح شهود يعملون موظفين في البلدية أنه فعلا تم إخراج سجل عقود الزواج من مقر البلدية، وهو ما أنكره زملاؤهم المتهمون.

زهرة.د

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يتسلم المشروع التمهيدي للتعديلات الدستورية

الجزائر – استقبل رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الثلاثاء, رئيس لجنة الخبراء المكلفة بصياغة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *