16 غابة بالعاصمة تنتظر إعادة الاعتبار

العديد منها استفاد من برنامج التهيئة

ما تزال حوالي 16 غابة بإقليم ولاية الجزائر، من أصل 30 غابة برمجت لإعادة الاعتبار لها، تنتظر دورها للاستفادة من عمليات تأهيل وتهيئة واسعة، لخلق فضاءات للترفيه موجهة للعائلات، التي تقطن بأحياء مغلقة على نفسها بسبب مشكل العقار.

تمكنت مصالح ولاية الجزائر، من تهيئة 14 غابة، من خلال إخضاعها لعمليات التحسين وتأهيل المساحات الخضراء التي تتخللها مع رفع كل الشوائب بها، حيث تأتي هذه الخطوة، بعد تسجيل نقص كبير في فضاءات الترفيه، عبر العديد من البلديات، وهو ما أدى بذات المصالح إلى التحرك واستغلال الغابات المهملة، بالتنسيق مع مصالح محافظة الغابات التي تعمل على خلق أكبر قدر ممكن من هذه الفضاءات ورد الاعتبار للغابات المهملة، التي تم استغلالها من قبل المنحرفين، وتحولت إلى مكان لرمي النفايات، وأصبحت مصدر إزعاج السكان.
في سياق متصل، وحسب آخر المعطيات، فإن ذات المصالح، تسعى لرفع نسبة المساحة الغابية المؤهلة من 6 إلى 12 بالمائة بتهيئة وتنظيف المحيط، وغرس العديد من الأشجار والنباتات وطلاء واجهتها، مع تخصيص فضاءات للراحة خاصة بالعائلات والأطفال، إضافة إلى نافوراتها، إلى جانب إقامة مراكز للشرطة من أجل توفير الحماية لزوار هذه الحدائق ليلا نهار، وفقا للمخطط الإستراتيجي لعصرنة وتطوير العاصمة الممتد إلى غاية سنة 2029، في انتظار استرجاع مساحات أخرى على غرار غابة “الإخوة بوعدو” بالمدنية، غابة “دودو مختار” ببلدية حيدرة”، “بارودي” ببلدية الشراقة، “ديار جماعة” بباش جراح، غابة القادوس ببلدية “هراوة”، غابة “اسطنبول” ببرج الكيفان، و”بوسقلول” بعين طاية، إضافة إلى غابتي “بوشاوي” و”باينام”.
تجدر الإشارة، إلى أن والي العاصمة السابق، عبد القادر زوخ، كان قد دعا المواطنين إلى تقديم يد المساعدة من أجل إعادة الاعتبار للغابات ومساحات الخضراء المهملة، مقابل تخصيص مصالحه لاعتمادات مالية كفيلة بخلق أو تحسين أو تأهيل المساحات الخضراء، والمحافظة عليها بالمتابعة المستمرة والصيانة الدائمة لكل مرافقها.
اسمة عميرات

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *