“1700 تلميذ غشّوا في باك 2018 بتورط أطراف خارجية”

أجهزة التشويش لمواجهة تسريب المواضيع، بلعابد:

كشف وزير التربية الوطنية، عبد الحكيم بلعابد، عن تجهيز فروع الديوان الوطني للامتحانات بأجهزة التشويش لمواجهة تسريب المواضيع، معلنا في نفس الوقت، عن عدم امتحان التلاميذ في دروس لم يتلقوها خلال السنة الدراسية.

أوضح، أمس، وزير التربية، بلعابد، خلال تنظيمه ندوة صحفية بمقر الوزارة بالعاصمة، أن وزارة الدفاع زودت المراكز الجهوية السبع لطباعة مواضيع امتحانات شهادة البكالوريا وشهادة التعليم المتوسط بمشوشات متطورة لمنع أي محاولات لتسريب الأسئلة إلكترونيا، معربا عن امتنانه لوزارة الدفاع الوطني.
وأفاد بلعابد، أن فرعي الديوان الوطني للامتحانات بباتنة والجزائر العاصمة مكلفان بطباعة امتحانات شهادة البكالوريا، في حين أن الفروع السبعة الأخرى تختص في طباعة امتحانات شهادة التعليم المتوسط وشهادة نهاية مرحلة التعليم الابتدائي.
كما أشار الوزير، إلى وجود هيئة تابعة لوزارة العدل تعمل على تحديد هوية الأشخاص الذين نشروا مواضيع الامتحانات قبل انتهائها، حيث بإمكانها تحديد الشخص ومكانه ويطبق عليهم القانون.
وطمأن عبد الحكيم بلعابد التلاميذ، بالقول “لن يمتحن تلميذ في درس لم يتلقاه أو لم يأخذه في السنة الدراسية”، منبها أن كل البرامج مكتملة خلال هذه السنة التي لم تعرف أي اضطرابات مقارنة بالسنوات الماضية.
وللحد من ظاهرة الغش في امتحانات شهادة البكالوريا، أشار الوزير إلى أن “التفكير جار في الوقت الحالي من أجل إعادة صياغة أسئلة امتحان شهادة البكالوريا بالشكل الذي يسمح للمترشح بالابتعاد عن البحث عن أجوبة في أمكنة أخرى”.
وفي السياق، ذاته كشف الوزير عن أطراف خارجية تعاونت مع 1700 تلميذ أقدموا على الغش في بكالوريا 2018 في عهد الوزيرة السابقة، نورية بن غبريت، بالقول “تم ضبط، السنة الماضية، 1700 تلميذ في حالة غش، وهناك أطراف خارجية تعاونت في هذه الحالات”، داعيا في نفس الوقت جميع الأطراف لمحاربة هذه الظاهرة، باستعمال التكنولوجيات، كما نصح الوزير المترشحين بعدم السهر وانتظار التسريبات، على غرار ما كان يحدث في السنوات الماضية.
وفيما يخص المتأخرين عن المراكز، أكد بلعابد أنه يسمح لمترشحي شهادة البكالوريا المتأخرين عن موعد الامتحان الدخول إلى المراكز، شريطة أن لا تتعدى مدة التأخر نصف ساعة، مع تدوين جميع بياناته، في حين أكد انه سيقصى المترشحون الذين يتأخرون في الوصول بعد الساعة الثامنة والنصف مهما كان السبب. وفيما يخص ذوي الاحتياجات الخاصة، أشار عبد الحكيم بلعابد أنه تقرر احتساب معدل المراقبة المستمرة لمن لم يتمكنوا من اجتياز امتحان “السنة الخامسة والتعليم المتوسط”، معلنا أنه سيستفيد هذه السنة المعوق حركيا والأبكم في الوقت ذاته بلوحة إلكترونية، منوها إلى استحداث مركزين لإجراء الامتحان في مستشفيين لفائدة المرضى. للإشارة بلغ عدد المسجلين في امتحان شهادة البكالوريا قرابة 674 ألف، أما عدد المسجلين في شهادة التعليم المتوسط فبلغ 631 ألف و395 مترشح.

لا دورة استثنائية لامتحان البكالوريا
بالمقابل استبعد بلعابد “إمكانية إجراء دورة استثنائية لامتحان البكالوريا خلال هذه السنة، نظرا للاستقرار الذي تميزت به السنة الدراسية، وكذا التقدم في البرنامج الدراسي الذي سيبلغ نسبة مئة بالمئة إلى غاية آخر يوم من الامتحانات التجريبية”، وطمأن الوزير المترشحين لشهادة البكالوريا، أن كل الإجراءات السابقة لم يطرأ عليها أي تغيير، من حيث الوقت الإضافي، وموضوعين اختياريين، دعيا في ذات السياق، إلى تجنب تضيع الوقت، واستغلال الوقت الإضافي لاختيار الموضوع المناسب.
وبلغة الأرقام، قال بلعابد إن “عدد المترشحين لاجتياز مرحلة التعليم الابتدائي بلغ 812 ألف و655 مترشح، منهم 417 ألف و679 ذكور بنسبة 51 بالمائة، و394 ألف و676 بنت بنسبة 48.86 بالمائة بزيادة قدرت بـ 14 الف و843 مترشح، أما عدد المترشحين في مرحلة التعليم المتوسط فبلغ 631 ألف و395 بزيادة مقارنة بالسنة الفارطة بـ 31 الف و530 مترشح، في حين عدد المترشحين لشهادة البكالوريا بلغ 674 الف و831 مترشح منهم النظاميون 411 ألف و431 مترشح، أما الأحرار فبلغ عدد المترشحين 263 الف و400”، مضيفا أن “شعبة العلوم التجريبية هي أكثر الشعب مترشحين”.

علاوات لمعدّي الأسئلة
في سياق آخر، تطرق المسؤول الأول عن قطاع التربية للمنح والعلاوات وقال “إن الوزير الأول قرر إعادة النظر في المنح المقدمة للإطارات التي تعد أسئلة البكالوريا”، موضحا أن المجلس الوزاري المشترك المنعقد يوم 12 ماي الفارط، قرر التكفل بالأساتذة والمفتشين والإطارات الذين يعملون على إعداد الأسئلة وإعادة الاعتبار للمنحة التي تعطى لهم، خاصة وأنه تم تسخير 130 إطار يتم حجزهم يوم 16 ماي ولن يسمح لهم بالخروج مهما كانت الظروف القاهرة، وستعمم هذه العلاوات على نفس الإطارات في الابتدائي والمتوسط الذين كانوا يقومون بهذا العمل من دون مقابل.
صرينة.بن خريف

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *