20 مكفوفا يستفيدون من مناصب شغل بوهران

فتح مؤسسة مصغرة بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي

تمكن مكتب ولاية وهران للمنظمة الوطنية للمكفوفين الجزائريين خلال السنة الفارطة من فتح مؤسسة مصغرة خاصة بصناعة الفرش والمكانس ومواد التنظيف والسلالة وغيرها تشغل ما لا يقل عن 20 عاملا، في إطار برنامج دعم الشباب والتشغيل الموقع ضمن اتفاقية بين الجزائر والاتحاد الأوروبي.

كما تم حسب رئيس المنظمة محمد لحوالي في إطار مشروع “نسيج” تكوين ما لا يقل عن 30 شابا وشابة من المكفوفين وضعاف البصر في مجال صناعة الفرش والمكانس والسلال، وذكر المتحدث أنه مع نهاية مشروع التكوين “تقدمنا خطوة أخرى إلى الأمام وقمنا بخلق مؤسسة مصغرة لتشغيل هؤلاء الشباب في مجال صناعة الفرش والمكانس ومواد التنظيف والسلالة وكل المهن والحرف التي يستطيع الكفيف ممارستها”. وأضاف ذات المتحدث أن هذه المؤسسة المصغرة التي بدأت في العمل تشغّل ما يفوق 20 عاملا متكونا في هذا المجال، مشيرا أن “الشغل الشاغل لنا حاليا هو حل المشكل الإداري الذي يعترضنا وهو التسويق على المستوى الوطني”. وحسب نفس المتحدث فإن القانون الجزائري المتعلق بالجمعيات “غير واضح فيما ما يتعلق بإنشاء الجمعيات لمؤسسات مصغرة توظف عمالا وتسوق منتوجاتها”، وقال “هي قضية وقت فقط وحصلنا على وعود بحل هذا المشكل في القريب العاجل وعند ذلك يمكن للمؤسسة أن تتوسع وتسوق منتوجاتها وتوظف إلى غاية 120 عامل من فئة المكفوفين وضعاف البصر”، معتبرا أن الهدف الأسمى لهذه المؤسسة “يكمن في إدماج أكبر عدد من المكفوفين مهنيا”. جدير بالذكر أن هذه المؤسسة تحمل اسم “وميض وهران للمكفوفين” وهي نفس تسمية المشروع الاجتماعي والمهني والتربوي والثقافي الذي بدأته المنظمة الوطنية للمكفوفين الجزائريين في 2017 في إطار البرنامج المحلي لدعم الشباب المندرج ضمن برنامج دعم الشباب والتشغيل “باج”،  ويتضمن هذا المشروع تكوين الشباب المكفوفين في صناعة الفرش والمكانس ومواد التنظيف وصناعة السلالة لإدماجهم مهنيا ومرافقتهم في إنشاء مؤسسات مصغرة في إطار جهاز الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر.

ق. م/ وأج

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *