2,6 ملـــــيار ســنتــيـم كــفيــلـة بتحــريـــر “وســـيـــم” مـــن جحــــيـــم المعـــانــــاة والألــــم

تناشد السيدة “أمينة” والدة الطفل “وسيم قوامي” الذي يعاني من مرض (Hirschsprung) ذوي القلوب الرحيمة مساعدتها على تدبر مبلغ مليارين و600 مليون سنتيم لإجراء عملية جراحية في فرنسا، من أجل وقف معاناة فلذة كبدها وتحريره من المرض والألم الذي لم يفارقه منذ ولادته.

“وسيم”  ذو الخمسة عشرة شهرا والقاطن ببئر خادم بالعاصمة، يعاني من مرض “هيرشبرنغ” منذ ولادته، هذا المرض سببه غياب تام للعقد العصبية للقولون في قطعة أو منطقة منه مما يؤدى إلى عدم شعور القولون بالبراز الآتي إليه، هذا المرض حرم “وسيم” من قضاء حاجته مما استدعى الأطباء إلى القيام بعملية جراحية من أجل استخراج جزء من الأمعاء والاستعانة بكيس طبي، وفي عمر 6 أشهر تم إجراء عملية جراحية من أجل استئصال الجزء المريض من القولون، قالت الأم أن الأمر لم يتوقف هناك أين قام الأطباء بإجراء عملية جراحية ثالثة في مستشفى نفيسة حمود “بارني سابقا” بالعاصمة، الهدف منها كان إرجاع الأمعاء الخارجة إلى مكانها، لكن للأسف تقول الأم أن العملية لم تنجح واستمر فشل العمليات إلى غاية العملية السادسة والأخيرة والتي كلّفت وسيم استئصال الزائدة الدودية وانتشار الأحماض المعوية، إلى أجزاء في بطنه بعد انفتاح الجرح مرة أخرى أمام عدم انتباه الأطباء إلى وضعه، فبقي مدة ٢٥ يوما في المستشفى بالمصل فقط.
تعاني أم “وسيم” في صمت مع رضيعها معاناة حقيقية ويومية خاصة أن جميع أقرانه إما بدؤوا يمشون أو يحبون، بينما يعاني “وسيم” من الألم وعدم النوم ليلا ولا يقوى حتى على اللعب كأقرانه وحتى عند رغبته في أن يحبي فإن والدته تمنعه خشية أن يصاب بمكروه، خاصة مع وجود الكيس الطبي الذي يلازمه منذ ١٣ شهرا، والذي تتداول الأم على تغييره لأربع أو خمس مرات في اليوم في ظل خروج الأحماض من أمعائه ما يتلف هذه الأكياس بسرعة.

شباب الخير يطلقون حملة فايسبوكية لفائــدة “وسيم”
وما أعاد الأمـــل إلى أم “وســيم” هي الحملة التي أطلقها بعض الشباب عبر مواقع التواصل الاجتماعي وفي الطرقات “أنقذوا وسيم” من أجل جمع مبلغ العملية الجراحية، وهم نفس الشباب الذين ساعدوا الطفل “رامي” والذي كان يعاني من نفس مرض طفلها “وسيم” والذي تعافى من المرض بعد علاجه في فرنسا، فلقد تواصلوا مع المستشفى نفسه وتم إعطاؤهم الأمل بنجاح العملية، لكن ما يمنع العائلة من التنقل إلى فرنسا هو مبلغ العملية الضخم والمقدر بمليارين و٦٠٠ مليون سنتيم، ومن أجل جمع المبلغ فإن والدة الطفل “وسيم” تناشد جميع القلوب الرحيمة من الجزائريين مدّ يد العون لها في جمــــع المبلغ، للسفر بابنها لإعادة الحياة له وليتمكن من التمتع بطفولته الضائعة وسط الآلام والأوجاع التي لم تفارقه منذ ولادته.
فايزة. ب

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *