الرئيسية / أخبار محلية / 49 تلميذا في حجرة واحدة بمتوسطة “قارة البشير” بسطيف

49 تلميذا في حجرة واحدة بمتوسطة “قارة البشير” بسطيف

مشاكل بالجملة والأولياء يدقون ناقوس الخطر

تتخبط متوسطة قارة البشير بحي 500 مسكن بسطيف وسط مشاكل كثيرة، مما جعل الطاقم التربوي والإداري وبعض أولياء التلاميذ يدقون ناقوس الخطر.

وقد استقبلت هذه المتوسطة هذا العام 1116 تلميذ موزعين على 26 فوجا تربويا، مع اكتظاظ كبير في أقسام السنة أولى متوسط، وعوض أن تتدعم هذه المؤسسة بطاقم تربوي كاف خاصة من جانب المراقبين، أقدمت مديرية التربية في خطوة غير مدروسة على تقليص عددهم إلى 04 مشرفين فقط، مع غياب المراقب العام الذي يبقى منصبه شاغرا لحد الآن، وبالإضافة إلى الاكتظاظ الذي وصل حدود 49 تلميذا في القسم ونقص التأطير، يعاني الطاقم التربوي للمؤسسة من نقص الوسائل البيداغوجية وقدمها، سبورات مهترئة، نقص الممسحات والأقلام، عدم كفاية للكراسي في بعض الأقسام، خاصة في ظل وجود 05 أفواج متنقلة، وأوضح بعض الأساتذة أنهم يقومون منذ السنة الماضية باقتناء الوسائل من مالهم الخاص، فالمؤسسة غير قادرة حتى على توفير أوراق نسخ الاختبارات والفروض، والميزانية المخصصة لا تكفي سوى للفصل الأول من العام الدراسي، الهيكل القديم للمؤسسة زاد من تأزم الوضع، خاصة بعد تأخر مصالح مديرية التربية في إعادة بناء الجدار الخارجي للمؤسسة من الناحية الخلفية، وهو الجدار الذي أنهار وبقي على حاله رغم شكاوى الطاقم التربوي وأولياء التلاميذ، حيث أصبح هذا الجدار يشكل خطرا كبيرا على أمن التلاميذ والأساتذة وحدث أن قام غرباء بالدخول عبره إلى ساحة المؤسسة دون حسيب ولا رقيب. وفي ظل هذا الوضع، يناشد الطاقم التربوي والإداري وأولياء التلاميذ، مصالح مديرية التربية بالإسراع في إعادة الاعتبار لهذه المؤسسة المهمشة، أين يشتكي الأولياء من انخفاض مستوى أبنائهم الدراسي نظرا للظروف غير المهيأة للدراسة، فلا يعقل أن يبقى 04 مراقبين فقط لتأطير 26 فوجا، كما أنه لا يمكن أن تتساوى ميزانية التسيير لمؤسسة تربية بها 400 تلميذ أو أقل مع مؤسسة أخرى يفوق عدد المتمدرسين بها ألف تلميذ، كما لا يمكن بأي حال أن يحرم تلاميذ المؤسسة من مراحيض نظيفة كباقي مؤسسات الولاية.

سليم .خ

شاهد أيضاً

تسليم “ميترو” مطار الجزائر الدولي في 2023

“كوسيدار” تقتني آلة حفر عملاقة من الجيل الأخير لتسريع وتيرة الأشغال يأمل القائمون على أشغال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *