5 سنوات حبسا لكهل سرق هاتف طفل تحت التهديد بسكين!

الضحية تنقل من تيزي وزو إلى العاصمة لمناصرة فريق شبيبة القبائل

بعد التماس النيابة عقوبة قدرها 18 شهر حبسا نافذة في حق المتهم، قضت قاضي محكمة الجنح بمحكمة سيدي امحمد بالعاصمة وفي نفس الجلسة، بعقوبة قدرها 5 سنوات حبسا نافذة في حق كهــــل، توبع بالسرقة بالتهديد ضد طفل لم يتعد سنه الـ11 سنة، حيث استغل صغر سنه وخوفه وأشهر سكينا في وجهه واقتاده إلى الشاطئ أين جرده من هاتفه النقال، بعد أن كان قد أوهمه بمساعدته في ربط الاتصال بوالده المتواجد في تيزي وزو، أين يقيم الضحية الذي جاء لمناصرة فريقه شبيبة القبائل، ولم يعرف كيفية العودة إلى البيت وظل يهيم في العاصمة. المتهم الذي قال إنه لم يسرق هاتف الطفل الضحية رغم أنه يوم القبض عليه وجد داخل جيبه، أكد أنه وجد الطفل تائها فساعده من أجل ربط الاتصال بوالده، أما الطفل الذي حضر أبوه، فقد قال إنه يـــــوم الوقائــــــــع وبعد انتهاء المباراة لــــم يعرف طريق العودة، وظل يهيم في الطرقات إلى أن التقى المتهم الذي عرض عليه المســــــاعدة، وطلب منه هاتفه،، حيـــث أجرى به اتصالا يطمئن الوالد على ابنه، غير أنه، يتابع الطفل أخرج سكينا ووضعه له في جنبه وأجبره على مرافقته إلى الشاطئ أين جرده من هاتفه، وقد كان الطفل يتحدث بصعوبة كونه مريضا شيئا ما على حد تعبيره والده. أما والده فقال إن الرجل لما اتصل به من هاتف ابنه اخبره بمكانه، غير أنه أخذ منه هاتفه، ولما رافق ابنه، اخبره بما قام به الرجل واكتشف أنه سرق هاتف ابنه، وفعلا وجدتـــــه الــشـــرطة في جيبه، وفي وقت تنازل الوالد عن أي تعويض، فقد التمس ممثل الحق العام عقوبة أقل بكثير من تلك التي حكمت بها القاضي التي تداولت في القضية في نفس الجلسة.

زهرة.د

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *