الرئيسية / أخبار محلية / أخبار العاصمة / 53 بالمائة من وكالات السياحة بالعاصمة لا تخضع لمخطط الجودة

53 بالمائة من وكالات السياحة بالعاصمة لا تخضع لمخطط الجودة

خلال عمليات التفتيش والمراقبة

كشفت الإحصائيات الأخيرة لمصالح التفتيش ومراقبة وكالات السياحة والأسفار بالعاصمة، عن وجود 53 بالمائة من الوكالات لا تخضع لمخطط الجودة الذي وضعته مديرية السياحة، في الوقت الذي تسعى السلطات إلى تطوير قطاع السياحي، بعد برمجتها للعديد من المشاريع السياحية، في حين تعمل ذات الجهات على قدم وساق لإنهاء التحضيرات الخاصة بموسم الاصطياف القادم الذي سيستقبل حسب التقديرات الأولية حوالي 8 ملايين مصطاف.
تنشط على مستوى ولاية الجزائر، 479 وكالة للسياحة والأسفار، سمحت بخلق 2084 منصب شغل، وحسب المعلومات المتوفرة لدى “وقت الجزائر”، فإن 47 بالمائة من الوكالات المنتقاة خلال عملية التفتيش والمراقبة التي تقوم بها مصالح التفتيش، طبقت مخطط الجودة، في حين تبقى 53 بالمائة منها لا تخضع للمخطط، فيما تشير الإحصائيات إلى أن 88 بالمائة من المؤسسات الفندقية المنتقاة لم تنخرط في المخطط، لتكون بذلك 22 بالمائة من المؤسسات انخرطت في مخطط الجودة، أما بالنسبة للمطاعم المنقاة فهناك 30 بالمائة تم تسجيل انخراطها، و70 بالمائة منها سجلت عجزا، علما أنه تم تسجيل 127 مشروع قيد الانجاز بما يعادل نسبة 42 بالمائة من المشاريع، تدخل ضمن الاستثمار السياحي.
في سياق متصل، فإن مصالح التفتيش ومراقبة الوكالات السياحة والأسفار على مستوى مديرية الولائية للسياحة، حررت 83 عقوبة في حق الوكالات المخالفة للمخطط التوجيهي للسياحة وكذا مخطط الجودة، عقب تنظيم 353 مهمة تفتيش بإقليم العاصمة، وتختلف العقوبة من وكالة لأخرى وفقا لحجم المخالفة المرتكبة. وعلى صعيد آخر، وفيما يتعلق بموسم الاصطياف لسنة 2015، تعمل مصالح مديرية السياحة، على قدم وساق لإنهاء التحضيرات الخاصة به، الذي سيستقبل حسب التقديرات الأولية التي كشفت عنها مديرية السياحة مؤخرا، حوالي 8 ملايين مصطاف، تعمل ذات المصالح على تدارك المشاكل والنقائص التي تم تسجيلها السنة الماضية والتي وقفت عليها اللجنة الولائية خلال خرجاتها الميدانية، عن طريق تجنيد كافة الوسائل والإمكانيات بما في ذلك المؤسسات الولائية “ارما”، اسروت، “سيال” وغيرها من المؤسسات، مع العمل على توفير كل شروط الراحة للمصطاف، من أمن على مستوى كافة الشواطئ وتجهيزات، لاســـــيما تلك الواقعة على الساحل الغربي للعاصمة، وكذا توفــــير التجهيزات اللازمة، والقيام بعملية تحليل نوعية المياه المتواجدة بالبحر. تجدر الإشارة، إلى أن ساحل ولاية الجزائر، يمتد على شريط يبلغ 97 كلم، من وادي مزافران غربا إلى وادي الرغاية شرقا، ويضم 87 شاطئا، منه 72 شاطئا مسموحة للسباحة و15 أخرى ممنوعة.  
اسمة عميرات

شاهد أيضاً

أكثر من 500 قبو بدائرة الرويبة بحاجة إلى تطهير

عائلات من عمارات مختلفة متخوفة من فيضانها شتاء   دقت مئات العائلات التي تقطن بعمارات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *