أخبار عاجلة

70 ألـــف عامــل فــي الشبكــة الاجتماعية مهددون بالطرد!

توقف محتمل للإطعام المدرسي في الفصل الثاني

أرسلت وزارة التضامن الوطني تعليمة لمديريات التشغيل، عبر مختلف ولايات الوطن، تأمرهم فيها بإنهاء عقود العاملين في إطار الشبكة الاجتماعية، وعدم تجديدها مرة أخرى.

بحسب مصادر مطلعة، في حديثها لـ”وقت الجزائر”، فان مديريات التشغيل قد باشرت في تطبيق التعليمة، عبر 48 ولاية المتمثلة في عدم تجديد عقود أصحاب الشبكة الاجتماعية،، حيث ان بعض العاملين، في اطار الشبكة انتهت عقودهم ولم يتم تجديدها، تنفيذا لقرار وزاري، كان من المفروض ان يطبق في سنة 2017، إلا انه بعد تدخل اللجنة الوطنية لعقود ما قبل التشغيل والشبكة الاجتماعية تم تمديها إلى غاية نهاية 2018. وينتظر 70 ألف عامل في إطار الشبكة الاجتماعية الطرد من عملهم، شهر ديسمبر الجاري، بعد أن تقرر عدم تجديد عقودهم المهنية فور انتهائها، حيث تنتهي أغلب العقود نهاية السنة الجارية، مما يؤثر على الإطعام المدرسي واحتمال غلق الكثير من المطاعم خلال الفصل الثاني. وفي هذا الصدد، أكدت الأمينة العامة للجنة الوطنية لعقود ما قبل التشغيل والشبكة الاجتماعية، المنضوية تحت لواء المنظمة الوطنية للشباب والتشغيل،أمينة بلعربي، في حديثها لـ«وقت الجزائر”، أن 70 ألف عامل في إطار الشبكة الاجتماعية، سوف يطردون من عملهم نهاية السنة الجارية، بسبب عدم تجديد عقودهم المهنية، رغم أنهم يعملون في هذا الإطار منذ سنة 2007. وذكرت محدثتنا، أن هيئتها وصلتها شكاوى كثيرة من هذه الفئة المهشمة، التي اعتبرت أن قرار عدم تجديد العقد هو قرار مجحف في حقهم، سيما وأن أغلبهم يعملون في هذه الشبكة منذ أكثر من 10 سنوات. وبحسب أمينة بلعربي، فإن العاملين في إطار الشبكة الاجتماعية معظمهم يعملون في المطاعم المدرسية، فبدونهم يتوقف الإطعام المدرسي، وطالبت المتحدثة وزارة التضامن بإيجاد حلول لهذه الشبكة ومنحها عقود غير منتهية. وقالت الأمينة العامة للجنة الوطنية لعقود ما قبل التشغيل والشبكة الاجتماعية، إن هيئتها بصدد مراسلة وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة غنية الدالية، لإيجاد حل لهذه الفئة وإنقاذها من البطالة، سيما وأن اغلبهم أرباب أسر. في حين علق المكلف بالإعلام والمتحدث الرسمي باسم المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار، مسعود بوديبة، في حديثه لـ«وقت الجزائر”، عن هذا القرار بالقول “المطاعم المدرسية ستتأثر بهذا القرار، حيث أن أغلب العاملين في المطاعم هم في إطار الشبكة الاجتماعية”. وأضاف المتحدث، أنه “في حال عدم تجديد عقود هذه الفئة، فمعظم المطاعم سوف تغلق أبوابها خلال الفصل الثاني”. وبحسب بوديبة، فإن المشكل يعود إلى السياسة المعتمدة في طريقة التشغيل، في إطار الشبكة الاجتماعية، قائلا من المفروض عندما يملكون هؤلاء خبرة فيجب دمجهم مباشرة في عملهم”. وأفاد المنسق الوطني لـ«الكنابست”، انه كان من الأجدر إدماج هذه الفئة، بدل طردهم، للبحث عن شبكة جديدة لتعويضهم”.

صبرينة بن خريف

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *