أخبار عاجلة

“80 مليون دولار سنويا أرباح ستحققها سوناطـــــــــراك ”

الأولوية في مناقصات الطاقات المتجددة ستكون للمؤسسات الوطنية، قيتوني:

عقود بـ 25 سنة للمستثمرين في الطاقات المتجددة

كشف وزير الطاقة، مصطفى قيتوني، أن السياسية الجديدة التي تنتهجها شركة سوناطراك ستمكنهم من تخفيض تكلفة إنتاج الكهرباء بـ 80 مليون دولار سنويا بداية من 2020. 

قال قيتوني، أمس، خلال ندوة صحفية نشطها عقب ترؤسه للمنتدى الوطني للطاقة، تحضيرا للإعلان عن المناقصة الوطنية للتنمية الطاقوية المتجددة بفندق الأوراسي، إن الانتقال الطاقوي بالجزائر سيكون بالتوجه للطاقات المتجدّدة، مؤكدا على وضوح برنامج الحكومة، مع توفير كل الإمكانيات المتاحة لتحقيق ذلك. وقال قيتوني “إنه يجب على المستثمرين الخواص تقديم مقترحاتهم لاستخلاص دفتر الشروط سويا قبل إعلانه رسميا، باعتبار أن دفتر الشروط جاهز، مشيرا إلى أنّ هناك اقتراحات ستدرج فيه، ليكون شامل وبعدها سيتم الإعلان عنه، حيث سيستفيد الخواص من امتيازات تهدف إلى توفير مناصب الشغل، كما سيتم خفض بعض الضرائب لكل مستثمر، مشيرا في هذا السياق، إلى أنّ  القيمة المضافة أو “TVA” أمر حتمي على كل استيراد، مشيرا إلى أنّ المعدات ستكون منتجة محليا. وعن الإستراتيجية الوطنية للانتقال الطاقوي، أشار المسؤول الأول على القطاع أنّ الانتقال الطاقوي بالجزائر سيكون بالتوجه للطاقات المتجدّدة، حيث يبقى برنامج الحكومة واضحا وكلّ الإمكانيات متاحة لتحقيق ذلك، مضيفا أنّ هناك عدّة مشاريع بولايات غرداية وأدرار وحاسي مسعود مخصّصة لذلك.وكشف الوزير، أنّ المناقصة الوطنية المعلن عليها أمس ستمنح للمؤسسات الوطنية كخطوة أولى بالجزائر، وهذا نظرا للطلبات الكثيرة المقدّمة للوزارة، وهذا ما يمكن المؤسسات الخاصّة المشاركة فيها للإنتاج لوحدها، مشيرا أنّ هذا ليس تأخّرا في هذا المشروع، لكن الدراسات تطلبت كل هذا الوقت. من جهة أخرى، أشار قيتوني أنه سيتم إنتاج ما يعادل 400 ميغاواط من الكهرباء من قبل شركة سوناطراك، حيث تم إنتاج 1.3 جيغاواط من الطاقة الشمسية التي تغطي 80 بالمائة من المواقع البترولية، مؤكدا أن إستراتيجية الجزائر هي الوصول إلى إنتاج الطاقة الشمسية 100 بالمائة جزائرية بداية من الهندسة إلى غاية الألواح الشمسية.  … عقود بـ 25 سنة للمستثمرين في الطاقات المتجــــــــددة  نفى وزير الطاقة، مصطفى قيتوني، وجود أي تأخير في طرح دفتر الشروط الخاص بالمستثمرين في الطاقات المتجددة، مشيرا بأن الأمر يتطلب استشارة خبراء ومتعاملين في المجال. وأكد قيتوني بأن وزارة الطاقة ستمنح المستثمرين عقودا لـ25 سنة تضمن شراء إنتاجهم من الكهرباء من قبل الشركة الوطنية للكهرباء والغاز(سونلغاز)، ليضاف إنتاجهم إلى المخزون الوطني من الكهرباء، وذلك في إطار سياسة الوزارة في التشجيع على الاستثمار في مجال الطاقات المتجددة. وشدّد قيتوني، في تصريحاته على المستثمرين في الطاقات المتجددة، على ضرورة احترام المقاييس العالمية في إنتاج الكهرباء، مع ضمان أحدث التقنيات العالمية في المجال، مقابل ضمان شراء إنتاجهم من قبل شركة سونلغاز .

عبد المطلب.ع

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *